حرية
عزيزى الزائر/عزيزتى الزائره يرجى ا لتكرم
بتسجيل الدخول اذا كنت عضوا معنا.
او النسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى.
شكرا
ادارة المنتدى
دخول التسجيل اخفاء king
المواضيع الأخيرة
» خاص بالمسابقة...شعر العامية صورة
الثلاثاء مايو 10, 2016 12:43 pm من طرف Admin

»  حبيبتى مخطوبة
الخميس مايو 05, 2016 9:22 pm من طرف زائر

» بلا ضمير (قصة حب الذات)
الجمعة أبريل 15, 2016 6:24 am من طرف Admin

» اول لقاء (قصة عن بوح الصورة )
الجمعة أبريل 15, 2016 6:01 am من طرف Admin

» حكاوى مصرية حكاية
الخميس أبريل 14, 2016 2:46 pm من طرف Admin

» حكاوى مصرية
الخميس أبريل 14, 2016 2:41 pm من طرف Admin

» هاماكان الجزء الاول الفصل الثانى
السبت يناير 02, 2016 9:41 am من طرف Admin

» هاماكان الجزء الاول الفصل الاول
السبت يناير 02, 2016 9:36 am من طرف Admin

» هاماكان الجزء الثانى الفصل الرابع
الإثنين ديسمبر 28, 2015 12:51 pm من طرف Admin

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


التبادل الاعلاني
دخول

لقد نسيت كلمة السر

del


هاماكان الجزء الثانى الفصل الرابع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هاماكان الجزء الثانى الفصل الرابع

مُساهمة  Admin في الإثنين ديسمبر 28, 2015 12:51 pm

هاماكان الجزء الثانى الفصل الرابع
المفضل من مشروب الليمون.فأنا جوعان بشده.انتقلا لتناول الطعام..
..المقدم صلاح فى كل مرة يصعد الضوء ويعود الى الارض يأمر بحصار المحميه ويقوم بتفتيشها ولا يجد شئ آلاف المرات قام بهذا العمل حتى بلغ منه اليأس مبلغا فأرسل للدكتور يقول له اعتقد ان هذا الضوء ظاهره فلكيه مرتبطه بالهرم الاكبر وهى لا تعدو عن كونها ضوء فقط .. امنّ الدكتور على كلامه وقال له سوف احول الملف الى خبير فلك واجعله يتابع معك  
..اما المقدم هشام مازال يراقب حول مسكن الدكتور الدكرورى لانه لديه معلومات اكثر من  المقدم صلاح كما ان هشام لديه سبب خاص جدا مرتبط برحلته بالناقل فى الماضى .. ولن يترك الزائر الخفى دون ان يعرف قصته كامله فها هو يسجل عليه تحركاته فى شرفة مسكن الدكتور وتنزهه حول المسكن وكل حركه تصدر منه كل ذلك دون علم الدكرورى ..
..جلس الدكرورى فى شرفة مسكنه المطل  على النيل مع صديقه هاماكان  وعلى وجهه ابتسامه مقرونه بفرحة النصر وقال لقد وصلت الى حل لمشكلة اين يكون الناقل مع صغر الحيز الذى سوف يقبع فيه وهذا الحل سوف يغنى عن الاستعانه بالسحر والذى يخفيه عن العيون ويوجده فى اى مكان بصرف النظر عن الحيز ولن نخفى الناقل بعد اليوم بواسطة سحرك.
.. ضحك هاماكان وقال اخبرنى ياصديقى كيف تتغلب على هذه المشكله وأفصح عما يدور فى عقلك ...نظر الدكتورالى الافق البعيد وعلى مستوى صفحة النهر وكأنه يتخيل مايحدث بألنسبه للناقل وقال سوف يذهب الناقل دائما بعد كل رحلة له فى اى مكان او زمان على الارض الى مكمنه السرى فى الغرفة السريه وذلك بعد ان يخرج المسافر منه وعندما يعود المسافر ويعبر المرايا يحضر الناقل على الفور الى المكان الذى سيركب منه المسافر... اما واين يقف الناقل سوف يقف الناقل فى اى حيز يناسبه وسوف نوجه المسافر به عن طريق الارشادات التى ستـُُكتب له  بأسلوب التصوير الهيموغليفى والذى يشعره انه فى الفراغ وفى الفراغ لايوجد اتجهات فقد يكون الناقل خلفه اوامامه او حتى فوقه فألناقل سوف يختار الحيز الذى يناسبه وذلك بواسطة البرامج التى وضعت فيه..  وسوف توجه  البلورات الكرستاليه النانونيه خلف المرايا المسافر الى طريق الناقل والتى ستوهمه انه يمشى فى اتجاه الناقل والى الامام... اما عن كيفيه تحرك المسافر انه بمجرد عبور احدى ارجله المرايا تنبسط امامه قاعدة من اسفل المرايا ليضع عليها ارجله وبعد ان يقف عليها  تظهر امامه الصور التى توهمه بأنه فى الفراغ وعندما يتحرك تتحرك اسفله قاعدة المرايا مثل اجهزة التدريب والتخسيس
وبالطبع بها حساسات لتتجه  معه يمينا او يسار اوتصعد به لاعلى وببطء حسب المكان الذى يوجد به الناقل ...هنا وقف الدكتور رمزى وقال .. لقد تفوقت على نفسك يادكتور /محمد احمد الدكرورى ....
وقف الدكرورى وقال سوف أذهب برحلة الى الماضى ...قال هاماكان فى اى وقت تذهب وقال الدكرورى الى عام 2545ق/ب ...هاماكان يسئل ولماذا لا تذهب الى عام 2548ق/م وهو نفس العام الذى غادرت فيه .. ابتسم الدكرورى وقال عندما يهبط الناقل سوف اجد من ينتظرنى معتقدا ان الناقل عاد بك وانا لا آمن على نفسى من الكهنه زملائك ولا فرعون مصر..وضحك وضحك هاماكان معه.
ومالغرض من رحلتك يادكتور قال الدكرورى تصوير المصريين فى هذا العصر والحصول على معلومات عنهم تفيدنا فى ابحاثنا وتجربة الناقل فى العبور الى الماضى وهو يحمل انسان .. قال الكاهن حسنا موفق ياصديقى ...
- ارغب فى ان تجعلنى خفى عن العيون انا وجهازى هذا الذى سوف اسجل به مااراه  ... ..وقف هاماكان وتمتم وأشار اليه ثم قال له انت الان مخفى عن العيون ولكن عليك الاحتراس  من الكهنه والسحره ولا تقترب منهم  لانهم سوف يكشفون امرك بسهوله فهم يشعرون بأى خفى ولهم المقدره على اظهاره . وقال الدكرورى نعم فهمت وكيف اظهر نفسى قال له وهو  يهمس في اذنه !!  واتجه الدكرورى الى الناقل وانتقل به الى الماضى.
..ظل الدكرورى عدة ايام يصور بالصوت والصوره كل مايريد من هذا العصر وكذلك صور كل ما كانت تطوله يداه  من لفائف البردي .ثم جلس ليقرر ماذا يفعل ..
..جلس يستعرض حياته ايام شبابه وذهب بخياله ليعيش فى تلك اللحظات ومرت الصور فى عقله فهاهو يجلس ليدون ويبحث فى اللغه المصريه القديمه انه ومنذ شهور يحاول ان يحل بعض المسائل الخافيه عليه بالنسبه للتحدث والكتابه نعم لقد مل مللا شديد وقرر الذهاب الى احدى الشواطئ للاستجمام وتنشيط ذهنه وهاهو يستمتع بالاستجمام ويستعيد نشاطه نعم انه  سوف يحل مشاكله مع اللغه المصريه القديمه بعد اثنى عشرة ساعه بعد عودته من رحلة الشاطئ ... اذا ماهى المشاكل التى عكف عليها شهور ليحلها ومل منها انه غير متذكر
..فقرر الدكرورى ان يذهب الى نفسه فى منزله الذى لم يتغير مستغلا غياب الدكرورى الشاب ولم لا يذهب ليرى ماذا وصل اليه ويقرأ مذكراته ... ركب الناقل وانتقل الى عام 2005 ب/م وصل الى منزله وذهب الى مكتبه واخذ يقرأ مذكراته انه مازال لم يحل مشاكله مع اللغه وبلا شعوراحضر المسجل وظل ينقل كل ماعرفه فى رحلته الى الماضى ودون كل ما يفيده فى مذكراته مر الوقت وعندما نظر الى الساعه . انتفض من مكانه وقال انا على وشك الوصول الى مكتبى الان هرول سريعا وركب الناقل وعاد الى صديقه هاماكان بينما دخل الدكرورى الشاب مكتبه نفس اللحظه فوجد التسجيل على المكتب ومذكراته مفتوحه ادار التسجيل وظل يسمع صوته وهو يشرح حل المشكله ونظر فى مذكراته فوجد كل ما يساعده مكتوب بخط يده حاول ان يتذكر متى كتب هذا ومتى سجله ولكنه لم يتذكر شئ فذهب الى النوم وهو سعيد قرير العين.
..عاد الدكرورى الى مسكنه وجلس مع صديقه هاماكان يحكى  عليه القصص ويخبره ماذا فعل فى رحلته وتسامرا بعضا من الوقت وذهب كل منهم الى منامته . كل منهم رأى احلام سعيده فى منامه ...  هاماكان حلم بأنه عاد الى مصر القديمه وساعد الفرعون بعلوم جديده وخاصة علم النانو واخذ يشرح للكهنه عما رآأه ...
والدكرورى حلم بزوجته وحبيبة قلبه( هبة الله) ووالدة ابنته ريم  وشعر بزوجته وهى  تنام الى جواره ورأها وهى تحمر خجلا عند ما قال لها انه يحبها ويرغب فى الزواج منها ..احس بلمسة يده لها وهى تسحبها بلطف من بين كفيه وصحا من نومه بعد احلام سعيده ظلت تتكرر طوال ليلته .
..وقف فى منتصف الغرفه وراح يقول لنفسه لابد ان اراها ..ثم انه تحدث الى نفسه وقال ولما لا اذهب لأراها واجلس الى جوارها نعم فأنا  لدى الناقل والمقدره على الاختفاء هى لن تشعر بى ولكن اى عام اذهب؟ .. نعم اذهب الى عام    2012ب/م.
ففى هذا العام بث اليها حبه  وطلب منها الزواج وهى قد طلبت منه مهله كى تفكر وتتدبر امرها وتتشاور مع اهلها .. نعم هذا هو الوقت الذى سوف اذهب اليه وسوف اختار احد جيرانها لانزل ضيف عليه دون ان يشعر ليتسنى لى ان ا كون قريبا منها  جلس امام الكمبيوترخاصته واخرج العنوان ووضعه على الخريطه وامره بتشغيل المعالج المكانى وبعد ان ظهرت الاحداثيات نقل الملف الى كمبيوتر الناقل وعبر وانتقل حتى دون ان يقول لصديقه هاماكان الى اين ذهب ... حط الناقل فى مسكن احد جيران حبيبته هبة الله والذى اختاره المعالج .. خرج الدكرورى ونظر حوله فوجد مرآه  مختلفه عن مرآته فضغط على زر فى طرف مرآته فأصبحت صوره من المرآه التى فى المنزل وقام برفع المرآه التى فى المنزل ووضعها على جنب فى الغرفه الثانيه ووضع بلوره كريستاليه صغيره عليها وقال اخفاء فظهرت صوره للحائط وكأن المرآه ليست عليه . ثم انه نظر فى الغرفه الاخرى فوجد شاب يجلس امام مكتبه يشاهد الكمبيوتر ويضع السماعات على اذنيه وامامه كوب من الشاى عاد الى الغرفة الاخرى وهى غرفة النوم وجلس على كرسى مريح الى جوار السرير قائلا في نفسه انتظر حتى ينام ولكن يبدو انه هو الذى ذهب فى النوم وعندما احس بحركه قام من مجلسه ليرى ماذا يحدث فأذا بالمفاجأة التى لم يكن متوقعها ولم يحسب حسابها لقد وجد صاحب المكان يعبر المرايا ويختفى.. فضرب كف على كف وتساءل بين نفسه ماذا حدث.!؟؟...
ان صاحب هذا المسكن اسمه هشام وهو مقدم مستقيل من القوات المسلحه منذ عدة ايام ويحاول ان يستمتع بأجازه طويله قبل ان يذهب الى اى عمل وفى هذا اليوم لم يكن يرغب فى الخروج من مسكنه وظل فترة يراقب جارته هبه الله وهى تتنقل بين مطبخها وصالة مسكنها ويستمتع بسماع صوتها ويسعد بضحكاتها مع اخواتها وهو معجب شديد الاعجاب بها ويتقرب منها رويدا رويدا فيشعرها بحبه ولا يحدثها عنه وهو ينوى ان يطلب منها الزواج  وبعد ان هدأت الحركه فى مسكن جارته جلس الى الكمبيوترعدة ساعات..
(تثائب ثم قام من مقعده وفرك يده وتمايل يمينا ويسارا ثم تحرك الى الغرفة الاخرى ) اثناء ذهابه الى الغرفة الاخرى شاهد كسر صغير فى اعلى المرآه من الجهه اليسرى فقرر ان يقلب المرآه وقلبها وعندما اراد ان ينظف بقعة صغيره فيها عبرت يده... لم يكن يدرى ان قلبه للمرايا سوف يقلب حياته رأسا على عقب وانه سوف يذهب الى الماضى البعيد ويعود وانه سوف يخسر من احبها وتمنى ان يتزوجها ...
..هبة الله فتاه جميله تأخذ الالباب من اول نظره , فالعديد من الشباب تمنى ان تكون له زوجة المستقبل فهى برغم من دلالها الا انها جاده ومحترمه هى طالبه فى السنه الاخيره في علم اللغات واللهجات المصريه واستاذها الدكتور محمد احمد الدكرورى والذى فك رموز كثيره  من اللغه المصريه القديمه كتابة ونطقا وهو معجب بها اشد الاعجاب ويرغب بشده فى الزواج منها  وهى بأحساس الانثى تعرف ان الدكرورى يحبها ويرغب فى الزواج منها وكذلك جارها المقدم هشام وعليها ان تختار بين احد منهم وتميل بمشاعرها الى احدهم وبحكم الجيره بينها وبين هشام  كادت ان تميل اليه . لكن الدكرورى عبر لها عن حبه صراحة ورغبته فى ان يتقدم للزواج منها وطلبت منه فرصه للتفكير والتشاور مع اهلها وظلت محتاره ان كل منهم ذكى وذو مكانه جيده فى المجتمع . هشام اختفى من امامها عدة ايام صحيح انها تشعر انه موجود داخل مسكنه ويراقبها ولكنها لم تراه او تلمحه بطرف عينها كماكانت تفعل  .لم تكن تعلم ان حبيبها وزوجها الدكرورى اتى من المستقبل و موجود داخل هذا المسكن يتابعها ويستمتع بوجودها فى المسكن امامه يراها فى المطبخ وفى الصاله ويصل صوتها وضحكاتها الى اذنه انه الحبيب الخفى . كان احيانا يخرج من المنزل ويمشى الى جوارها دون ان تراه.
.. بنفس عدد الايام التى غاب فيهاهشام كان الدكرورى الزوج ووالد ابنتها يتابعها بشده
وشغف وحب احيانا كان سعيد واحيانا كان يبكيها ويترحم عليها .ولكنه بينه وبين نفسه لم يفقد الامل في ان تعود فهى مفقوده وليست متوفاه.
نعم لم تطول حيرتها اذ ان هشام عاد وجلس على مكتبه ودون فى مذكراته ماحدث معه وما رأى وكان الدكرورى الخفي يراقبه وهو مخفى ويقرأ معه ما يكتبه  وبعد ان انتهى هشام من تدوين مذكراته اسلم نفسه للنوم .
..قام الدكرورى على الفور بأعادة المرآه الاصليه مكانها وعبر بالناقل الى زمانه ومكانه ولكنه لم يجد صديقه هاماكان .
.. اما هشام عندما صحا من نومه وشاهد هبة الله فأشار لها ووقفت  لتسأله اين كان واصدقها القول وحكى لها القصة من اول عبور يده من المرايا الى عبوره بالناقل الى الماضى فظنت انه يتهرب منها   .!
..كذبته فحاول ان يثبت صدق كلامه لها ووقف امام المرأه ووضع يده عليها وضغط  ولم تنفذ يداه .حاول مرة ومرات ثم اقسم لها بأن هذا ماحدث وبذكاء الانثى قالت له لا تحدث احد بما قلته لى وانا ايضاا لن احدث احدا وإلا ثبت عليك الجنون لحظتها شعر هشام انها لن تصدقه فى اى كلام بعد الآن بل ولن تقبله زوجا لها.
.. بعد عنها وخبأ القصه فى نفسه ولكنه سعى جاهدا ان يكون بألقرب من الاهرامات فأنشأ شركة امن خاصه للأثار وساعده فى ذلك معرفته باللغه المصريه القديمه . وامله ان يجد الغرفه السريه او الكاهن هاماكان.
..فى الوقت الذى كان الدكرورى يعانى من الخوف والقلق على الناقل ويستمتع بوجوده الى جوار حبيبته .
.. صحا هاماكان من نومه فلا وجد صديقه ولا وجد الناقل السريع ففهم انه ذهب في رحلة أخرى جديدة وقال لنفسه بصوت مسموع لقد كنت انوي أن أحدثه عنى أكثر واحكي له
ماأخفيته سنين كثيرة أما وقد ذهب دون أن يقول لي إلى أين هو ذاهب فأنا أيضا سوف اذهب دون أن أقول له إلى أين أنا ذاهب وعبر المرايا السحرية ومنها إلى الناقل  (صفر) وانطلق .
أثناء انتقال الناقل بهاماكان عبر الأزمنة ورجوعه إلى الماضي انفجرت قنبلة ذرية فوق الأرض لحظتها تباطأ الناقل وأنحرف عن مساره والتف حول نفسه عدة دورات متمايلا يمينا ويسارا وأصطدم بجبل مغطى بالجليد بقوة وصوت وتوقف معلقا في الهواء على بعد عدة أمتار من الجبل  لحظة وأفاق هاماكان ونظر حوله إلى الجبال المغطاة بالجليد ورفع عينه من داخل الناقل إلى أعلى فشاهد انهيار جليدي يسبقه غبار ثلجي متجها وبسرعة في اتجاه الناقل المعلق في الهواء وفجأة اندفع الناقل بسرعة في اتجاه الأرض وسبق الانهيار وهو يدور بطريقة حلزونية ليحفر في الجليد بمجرد لمسه للجليد وبطريقة متعرجة ليتفادى الصخورالتى في طريقه إلى أن وصل إلى كهف تحت الأرض ووقف عن الحركة تاركا خلفه ممر من اعلي الأرض إلى الكهف وخرج هاماكان بسرعة من المرايا خائفا مم حدث وسمع صوت اصطدام بالأرض على بعد متر من المرايا ونظر فوجد إنسان مغطى بغبار الجليد وبلا شعور مال عليه واخذ ينفض عنه الغبار وإذا هي بفتاة فاقدة الوعي وتتسارع ضربات قلبها بشدة , وقف وتمتم وأشار عليها ليحميها من اثر السقوط , وقف أمامها لحظة وقال بصوت مسموع لما أبطلت السحر الذي يمكنني من معرفة المعلومات التي في عقل من المسه لن استطيع الآن أن أعيده
بدون أغراضي السحرية ولن اقدر على معرفة شئ عنها نعم لقد أبطلته عندما كنت اعمل مع الدكتور وحصلت على معلومات كثيرة منه حتى كدت أن أعيش وأفكر مثله والآن يجب ان أُخرج هذه الفتاة من هنا .
لمس بيده الثلج الخفيف على إحدى جوانب الكهف ونظر ليعرف كيف يخرج إلى اقرب المساكن إليه وأشار على الفتاة التي ارتفعت في الهواء الى مستوى صدره ورفع نفسه عن الأرض مسافة قدم ثم انطلق طائرا وهى تتبعه ممدة غير واعية لما يجرى.
.. وصلا لأقرب مسكن وضعها أمام الباب وأخفى نفسه وضغط زر الجرس وانتظر حتى خرجت سيدة في العقد الخمسين ونظرت إلي الفتاة ورفعتها عن الأرض وجرتها بصعوبة الى ان دخلت المسكن بها وهو خلفها وذهبت لتحضر صندوق الإسعافات , فأشار هاماكان على الفتاة وتمتم ففاقت وهى تتألم ونظر إليها وتركها والسيدة مقبلة عليها وبين يديها صندوق الإسعافات .
..  عاد هاماكان الى الكهف وجلس يفكر هل يركب الناقل  ام لا وماذا حدث وهل لن يستطيع
العودة الى الماضى مرة اخرى ام ان ما حدث حدثٌ عابر ولن يتكرر حسنا فليؤجل العودة الى الماضى الآن وليذهب الى الغرفة السريه في هذا الوقت ...
على الفور عبر المرايا وركب الناقل وانطلق الناقل به الى الغرفة السرية اسفل ارض. الأهرامات وعندما حط الناقل وخرج هاماكان من المرايا واحضر بلورته السحريه ونظر الى فوق الارض وبحث فوجد انه في عام 2015ب/م وبحث عن صديقه الدكرورى ووجده جالسا
في منزله ومعه لفيف من اصدقائه وعلى وجوههم الحزن فقا ل في نفسه انه الوقت الذي توفيت
فيه زوجته لقد حضرت في وقت غير مناسب ويجب ان افكر في ماذا افعل الآن.  
**
..اما الدكرورى بعد ان عاد من رحلتة والتى قضى فيها عدة أيام في عام2012ب/م فلم يجد صديقه ولا الناقل صفر وتحسب أن يكون ذهب إلى زمانه ومكانه وربما يعود بعد عدة أيام فلا بد وان هاماكان قد اشتاق لأهله واصدقائه , وتسائل الدكرورى ترى هل هاماكان متزوج وهل له اولاد وكم عمره ولماذا لم يفصح هاماكان لى اكثر مما قاله في اول لقاء.ولماذا لم أسأله.

جلس الدكرورى يسجل رحلته ويرد على رسائله وتحدث مع ابنته عبر الأثير ثم تسائل بصوت مسموع ماذا يفعل الآن انه يشعر بالملل والوحده لقد ترك هاماكان فراغ في حياته لقد تعود على رؤيته حوال ستة اشهر يأكل ويشرب ويتحدث معه ويعمل في معمله وينام على الأريكة الى جواره.  
غلبه النعاس وفى الصباح الباكر تناول الأفطار وجلس يشاهد الصور الحديثه التى صورها
لزوجتة وحبيبة قلبه في رحلته الأخيره عندما عبر الى الماضى في عام 2012ب/م والتى كاد
ان يضيع فيها الناقل منه . وتذكرها عندما قالت له انها ذاهبه في رحلة عمل مع زملاء لها
في دولة المانيا ووافق وذهبت على الفور.لقد كان مشغول عنها في احد بحوثه الجديدة في صناعة و تطوير البرامج .
.. بعد عدة ايام حضر احد زملاءها فى العمل ليخبره ان زوجته وزملائها قد ماتوا تحت انقاض الجليد على إثر انهيار جليدى كبير مروع وغامض . وسوف تصل الرفات من المانيا الى القاهرة بعد ساعات .  ولكن رفاتها لم تصل وقيل له وقتها هى مفقودٌ رفاتها ولا يوجد امل في ان يجدوه وحسبت مع المتوفين من زملائها .
.. وقف الدكرورى وقال قد تكون حيه حتى الآن ولم تمت ولما لا اذهب لاحاول التأكد ومعرفة ما حدث او احاول انقاذها وفورا دخل الى الناقل وسجل التاريخ وانطلق به الناقل ليصل قبل لحظة الأنهيار بدقائق وعندما خرج من الناقل وشاهد الثلوج في طريقها الي الناقل كر راجعا وسجل عودة لينجوا هو والناقل بأعجوبة . فعاد الى مسكنه على امل ان يعود هاماكان ويذهب بدلا منه بالناقل السحرى او يصنع هو ناقل آخر ويذهب به ليبحث عن زوجتة .. هذا هو امله...
..مرت الأيام وهاماكان لم يرجع .  ووقف الدكرورى ينظر الى السماء وحدث نفسه بصوت مسموع قائلا (اين  الكاهن هاماكان لسوف أظل بقية عمري ابحث عنه) فأنا اشعرانى مدين له وفى احتياج إليه .
تم الجزء الثاني بحمد الله والى لقاء فى الجزء الثالث
                                                                  المؤلف/ عصام سعد زغلول عبد السلام
                                                                   esa.saa.saa@gmail.com
                                                                                                   T\01113314600
مختصر الجزء الاول

هشام اثناء تحركه من غرفة الى اخرى يلاحظ  كسر صغير في اعلى الجانب الايسر من المرآه
التى في صالة منزله فيقرر قلب المرآه ليصبح الكسر في اسفل الجانب الايمن منها وبينما هو ينظفها مرت يده عبر المرايا ومن ثم يعبر هوعبر المرايا ويجد وسيلة انتقال عبر الاماكن والازمنه المختلفه (الناقل) فينتقل الى الماضى في عصر الفراعنه ويعود بعد مغامرة كادت ان تؤدى بحياته ويجلس في منزله يكتب ما حدث له و يشعر بأن بجواره احد يراقبه .وفى نهاية مذكراته  يتسائل ؟..
( أين الكاهن هاماكان لسوف أظل بقية عمري ابحث عنه) فأنا اشعر أنى مدين له .

                             تمت بحمد الله  الى اللقاء فى القصة الثالثة

Admin
Admin

عدد المساهمات : 60
نقاط : 189
تاريخ التسجيل : 28/11/2010
العمر : 61
الموقع : http://esasaa.forumegypt.net/forum

http://esasaa.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى