حرية
عزيزى الزائر/عزيزتى الزائره يرجى ا لتكرم
بتسجيل الدخول اذا كنت عضوا معنا.
او النسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى.
شكرا
ادارة المنتدى
دخول التسجيل اخفاء king
المواضيع الأخيرة
» خاص بالمسابقة...شعر العامية صورة
الثلاثاء مايو 10, 2016 12:43 pm من طرف Admin

»  حبيبتى مخطوبة
الخميس مايو 05, 2016 9:22 pm من طرف زائر

» بلا ضمير (قصة حب الذات)
الجمعة أبريل 15, 2016 6:24 am من طرف Admin

» اول لقاء (قصة عن بوح الصورة )
الجمعة أبريل 15, 2016 6:01 am من طرف Admin

» حكاوى مصرية حكاية
الخميس أبريل 14, 2016 2:46 pm من طرف Admin

» حكاوى مصرية
الخميس أبريل 14, 2016 2:41 pm من طرف Admin

» هاماكان الجزء الاول الفصل الثانى
السبت يناير 02, 2016 9:41 am من طرف Admin

» هاماكان الجزء الاول الفصل الاول
السبت يناير 02, 2016 9:36 am من طرف Admin

» هاماكان الجزء الثانى الفصل الرابع
الإثنين ديسمبر 28, 2015 12:51 pm من طرف Admin

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


التبادل الاعلاني
دخول

لقد نسيت كلمة السر

del


هاماكان الجزء الاول الفصل الاول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هاماكان الجزء الاول الفصل الاول

مُساهمة  Admin في السبت يناير 02, 2016 9:36 am

هاماكان الجزء الاول الفصل الاول
تثائب ثم قام من مقعده وفرك يده وتمايل يمينا ويسارا ثم تحرك الى الغرفةالاخرى لقد كان جالسا امام الكمبيوترعدة ساعات تنقل فيها بين العديد من المواقع وقرأ الكثير من الاحداث وشاهد عدة افلام علميه قصيره وشرب عدة اكواب من الشاى وفوقهم كوبان من القهوه. فى مروره من الصاله الى الغرفه نظر الى المرايه ثم اعاد النظر فلقد شاهد كسر صغير فى اعلى طرفها الايسر ورغم صغر الكسر الا انه كان واضح جدا لحظتها قرر ان يقلب الكسر الى الاسفل واحضر مايطلبه هذا العمل البسيط من معدات وشرع فى فك المرااه وقلبها ووضعها مرة اخرى ونظر فأذا ب الكسر غير ظاهر . بقعة او اثنتين على المرايا امام وجهه تلقائيا وضع اصابعه ليزيل البقع .ضغط فاذا بأصابعه تنفذ من خلال المرايا. سحبها بسرعة وتراجع بلا شعور الى الخلف مبتعدا عنها ناظرا اليها مضطربا قلبه .. . مزدحم عقله بالافكار السريعة وهو مذهول متسائلا . ماهذا خيال ام  ؟؟ حلم وهم وسراب من اثر ما قرأه وشاهده ام جان وشيطان فى المرايا او خلفها ؟ ...ذهب الى الغرفة الاخرى بعيدا عن المرايا وهو ينظر خلفه متوجسا ان تتحرك من مكانها او ان يخرج منها شىءما ليمسك به او يسحبه داخلها . جلس بعيدا ناظرا اليها متوجسا منها خيفة. نعم هو متيقظ ومتأكد من ذلك وغير متوهم ان اربع اصابع من اصابع كفه عبرت من خلال المرايا الى المجهول او الى خلفها ولم يكن احد يسحب اصابعه ولكنه عندما ضغط ليزيل  البقعه عبرت اصابعه من خلال المرايا . ثم هاهى يده لم تجرح ونظر الى يده مرة اخرى وتأكد من انها حتى لم تخدش .حلل الموقف عدة مرات ولم يجد تفسير مقنع له . اخذه فضوله ان يذهب الى المرايا وليحدث ما يحدث فاالمقدر قد قدر وليس منه مفر ... وقف امامها ثم قرب يده بحذر ولمسها فلم يحدث شىء فضغط ضغطة خفيفه فنفذت اصابعه فأخرجها سريعاوتفحصها فلم يجد بها شىء . اذا هو يستطيع ان يدخل يده ويخرجها او حتى يدخل هو عبر المرايا ويخرج . على هذا توقف لحظه وقال نتعامل ب العقل وقرر ان يدخل المحمول بكفه فقط ويرن على تليفونه الاخر وعلى الفور بدأ وجهز تليفونه ورن على التلفون الاخر فسمعه ثم ادخل كف يده وبه المحمول وضغط الزر وانتظر .... فلم يرن جهازه الاخر اذا هذه اليد تعبر الى مكان اخر خارج الغرفه او خارج مجال الاتصال .حسنا شجع نفسه وادخل احدى رجليه فنفذت ووقفت على . لايدرى. ادخل يده بالكامل وتحسس بها حولها فلم يحس سوى الفراغ ...تشجع وادخل رأسه ونظر فأذا هناك شىء تحته وعلى مسافة قصيره امام عينه وعلى ضوء خافت ازرق فى المكان شاهد شىء لم يستوضحه وكذلك لم يسمع اى صوت .سكون تام تشجع اكثر ودخل المكان بجسمه كله وتسمر مكانه.واخذ ينصت ويلتفت فى كل الاتجاهات فأذا هو واقف ولا يدرى على ما تحت ارجله وامام عينه والضوء اكثر وضوحا وعلى جانبيه وفوقه فراغ وامامه فى نهايةالطريقى على مايبدو بابان مستويان فوق الفراغ هنا قرر ان يعود من حيث اتى ليفكر ويقرر الخطوة التاليه او على الاقل ليحذر اهله من هذه المرايا فأستدار سريعا والسكون يلف المكان ونظر فوجد نفسه امام المرايه من الناحية الأخرة وهذه الناحيه مكتوب عليها بضوء اقرب للون الذهبى . لك كل الحق فى الاختيار :
1- تعود من حيث اتيت
2- تدخل الباب اليمين وهو ممر الى الماضى ويمكنك الرجوع وقتما تشاء الى الحاضر
3- تدخل الباب اليسار وهو ممر الى المستقبل و يمكنك الرجوع مرة اخرى الى الحاضر
وعليه قرر ان يعود من حيث اتى الى غرفته .....أمسك احدى اجنداته ودون فيها ماحدث  ولم يكتب ماقرر ان يفعله لانه جلس يفكر فى ذلك .ماذا لو دخل من ممر ( باب ) الماضى ماذا سوف يرى هل يرى ماضيه ام يرى ماضى البشريه كلها ؟ وهل عندما يعود سوف يتذكرما سوف يراه ويدونه ؟ وهل المرايا صادقه وانه سوف يستطيع العودة ؟ ومن صنع هذه المرايا (البوابه او الممر) .
هل هو الجان ام البشر مثلا ( علماء من المستقبل ) ؟ لو كانوا بشر فعليه ان يصدق ويفكر اما لو كانوا غير ذلك بفوائد كثيره  وعليه ان يتريث قليلا ويفكر اكثر .انها مغامرة كبيرة وقد  لحظات وطمئن قلبه . بأنه لن يصاب باى اذى اذا ما عبر من خلال المرايه ويستطيع العوده وقتما شاء ولكنه تسائل لو عبر احدى الابواب ماذا سوف يحدث له ؟ انها التجربه ويجب ان يخوضها . عاد ووقف امام المرايه ثم دلف الى الداخل.....عدة خطوات والضوء يشتد مع كل خطوه وصل الى باب  الماضى .نظر اليه فوجده مكتوب عليه ..... اضغط برفق وادخل يمكنك الرجوع الى المكان الذى اتيت منه فى اى وقت تشاء . نظر يساره ناحية الباب الاخر وتحرك خطوتين وفى الثالثه وجد نفسه امامه و مكتوب عليه ... هذا ممر الى المستقبل  ادفع بعزم وقوة واصرار ينفتح الممر فأن دخلت تسطتيع العودة مرة اخرى من حيث اتيت وقف امام الباب اليمين والذى كتب عليه هذا ممر الى الماضى اضغط برفق تدخل . يمكنك الرجوع فى اى وقت الى المكان والزمان  الذى اتيت منه .
مد يده ولمس الباب تحسسه انه باب هلامى غير صلد والكتابة تشع منه بضوء اقرب للذهبى وبحث بعينه حول  الباب فلم يجد مايعرفه عن الابواب من مفصلات واكر وكوالين انه باب لا مثيل له وبه ثقب صغير فى منتصفه يشع منه ضوء ترى هل يمكنه ان ينظر للداخل من خلاله قبل ان يدخل ام ان ذلك مخالف للتعليمات ولماذا يوجد هذا الثقب . الفضول اتى به الى هذا المكان المجهول ولكن الى اين سيأخذه هو يعلم انه عندما يعبر الباب سوف يدخل الى الماضى ولكن اى ماضى وبأى صوره سوف يكون . داخله وجزء منه . مؤثر فيه .  اذا كيف سيتعامل معه .خارجه متفرج . اسئله كثيرة تمر فى عقله وهو عاجز عن تخيل ما سيحدث .الخوف من المجهول يجعله مترددا وغير امن على نفسه .قال فى نفسه هذه حكايه فوق مستوى تفكيرى وصعب الاجابة عليها . توجب عليه التحلى ب الشجاعه وشحذ همته وشجع نفسه ب انه عليه الدخول الآن وانه يمكنه الرجوع وقت ما يشاء .
هنا مد يده وضغط الباب فأذا هو ب الجانب الآخرونظر امامه فأذا هو امام طريق طويل لا يبدو له نهايه وعلى جانبى الطريق ابواب مثل التى عبرها الآن وتحقق وهو ثابت مكانه فأذا به يرى بعد كل باب طريق ثانى على  جانبيه .
المكان كله مضىء ولكن تتفاوت الاضاءه فيه من شديده بالقرب منه الى خافته جدا على مرمى بصره فى النهايه يكاد يكون مظلم . الارض تحت قدميه ولكنه لا يراها والفراغ يحيط المكان وكأنه فضاء والسكون يغلفه برهبه جعلت من ضربات قلبه تتسارع حتى انه يسمعها عاليه والعرق يتصبب من جبينه .
خطى خطوة واحده فى اتجاه الباب الاول وبرغم ان الباب كان يبعد عنه خطوات الا انه وجد الباب امامه وقد تغير وضعه من على جانبه الى امامه مباشرة ولا يستطيع ان يرى ماهو خلفه رجع للخلف خطوة بتلقائيه وخوف فعاد كل شىء الى ماكان عليه قبل الخطوه ثم وقف برهه  وتقدم خطوه مرة اخرى فعاد الباب امامه يسد ماخلفه . الباب هلامى مثل الذى قبله الآ انه كبير  وكأنه لوحه . مكتوب عليه اهلا بألزائر المجهول .
كتابة من ضوء اقرب الى الازرق بدأت تظهر امامه متسلسله وبطيئة الحركه من اليسار الى اليمين واضحه سهلة القراءة ....
1 -اضغط لتعبر الممر
2 - سوف تجد كرسى اجلس واستريح لتحدد وجهتك.
3- تأكد من المكان والزمان الذى ترغب فى الوصول اليه .
4- اذا كنت ترغب فى الرجوع من حيث اتيت فيمكنك ذلك   توقفت الكتابه وظهرت التعليمات ثابته كامله ....
انه لسحر ولكنه لايعلم هل هو سحر العلم واتى اليه من المستقبل .ام انه سحر الساحر واتى اليه من الماضى . اسئله كثيره تمر فى ذهنه  وهو فى قلق . شعر ب العطش والجوع وتذكر ان هذا المكان لايوجد به ماء ولا طعام ليس به الا ابواب (ممرات) كتب عليها تعليمات وفراغ يلفه سكون .....ماذا يفعل ؟
 التعليمات ثابته امام عينه لحظات .   ودفع الباب بيده برفق فأذا هو انتقل الى  امام غرفة مستديرة فى الفراغ وليس لها ارض يلفها الضوء وحولها فراغ ولا يوجد لها سوى طريق واحد موصلا الى الكرسى بألكاد يكفى ان يمر عليه .
انه قراره ان يعبر الى الماضى حتى يتسنى ان يرى اجداده من البشر وكيف كانوا يعيشون ومايأكلون واشياء اخرى كثيره مثل الملبس والمسكن والحب والغضب والفن  والعلوم
.حضارة عظيمه كانت واسرار  كثيره مازالت خافيه على البشر حتى مع التقدم الهائل فى العلوم الذى خطته البشريه فى القرن الاخير . مشى سريعا بخطواته الى الكرسى وجلس عليه حسب التعليمات  واضعا يده على رجليه ممسكا بهما . بمجرد ان استوى ظهره على الكرسى ظهرت امامه شاشه مناسبة الحجم قريبه منه تكاد أن تمس يديه .على جانبيها  رسم لأزرار (ايقونات دقيقه غيرمفهومه ) وفى الوسط مكتوب تعليمات نظر اليها وبدأ يقرأها بصوت مسموع . الزائر الى المجهول انت تجلس فى غرفه مجهزه للنقل الى اىمكان او زمان ويمكنها العودة بك اذا ما اردت الى نفس هذا المكان والزمان . الزائر  لسلامتك من فضلك اتبع التعليمات  بدقه . اترك مامعك وما فى جيوبك ونظارتك  .  على الجانب الايمن .نظر فوجد مايشبه الحامل على هيئة صندوق مفتوح من اعلاه امام عينه فوضع كل مالديه داخله ونظر الى الشاشه  وهو يفكر ويقول لنفسه هامسا كم من الوقت سأبقى منتظر .
وكأن هناك من يسمعه ويسمع همسه بل شك ان هناك من يقرأ افكاره. هو قد رأى مايشبه هذه الشاشه فى التليفونات المحموله هنا فى بلاده وهو يعلم بأن هذه التقنيه موجودة ايضا على الكمبيوترات . والان ماذا سوف يحدث لقد مر عليه عدة ثوانى بعد ان وضع اشياءه داخل الصندوق . سمع صوت خفيف  يأتى من ناحية الصندوق ونظر بسرعة تجاهه فأذا هو يغلق على مابداخله ورأى الكتابه على الشاشه تتغير بطريقه ساحرة فأالكلمات تأتى من الداخل كنقط صغيرة كثيرة الالوان ثم تتضح تدريجيا وتكبر حتى تملأ الشاشه وبسرعة معقولة .قرأها مكتوب ايها الزائر يوجد زر على يسارك تحت مسند الكرسى وهو زر وحيد اضغط عليه . ضغط الزر فتحرك من خلف الكرسى وراء رأسه خوذة ووضعت اليا على رأسه واحكمت غلقها على رقبته وذقنه . هى خوذة شفافه . الى هنا وفى هذا المكان الموضوع بسيط وهذه التكنولوجيا  قريبة من ذهنه فهو اما قرأ عنها او انه شاهدها فى افلام الخيال العلمى التى كان شغوفا بها  او ان العلماء تحدثوا عن وجودها فى المستقبل والابحاث مازالت مستمرة خليط بين هذه المعلومات. وتسائل ماذا بعد ؟ سمع صوتا يأتيه من داخل الخوذه وفى نفس الوقت تظهر الكتابة على الشاشه .
الزائر رقم عشرة الف وخمسمائة وخمسه وخمسون
اتبع التعليمات المكتوبة والمسموعة بكل دقة ولا تفكر من الان ان تتصرف على هواك او تعبث بشىء حيث انك تجلس الان فى غرفة الناقل السريع . سوف تأتيك التعليمات تباعا . اذا رغبت فى العوده الى المكان والزمان الذى اتيت منه فقط اضغط الزروانتظر ثوانى ستجد الصندوق مفتوحا خذ اشيائك واذهب الى المكان الذى اتيت منه بنفس الطريقه التى عبرت بها لهذا المكان. الناقل السريع هو وسيلتك للأنتقال من مكان وزمان الى مكان وزمان اخرله بدايه وبدايته نفس المكان والزمان الذى انت فيه الان وليس له نهايه  ......الناقل له زمن انتقال (مدة ) وعندما تختار مكان وزمان ما للأنتقال اليه سوف يقوم الناقل بحساب زمن الانتقال (مدة الانتقال) واخطارك بها ( اى انك سوف تعرف كم تستغرق الرحله من وقت ومن عمرك ) من هذه اللحظة وحتى مضاعفاتها  من ملايين السنين .سوف يساعدك الناقل قبل النقل ب اى استفسار يخطر فى بالك وسوف يختار انسب الاماكن التى تسقط فيها عندما تختار العام الذى ترغب فى الذهاب اليه .عندما تختار مكان وزمان سوف يقوم الناقل بتعليمك لغة المكان والزمان الذى رغبت ان تذهب اليه وهو يساعدك بكل المعلومات التى تجهلها عن هذا المكان .اذا اتبعت التعليمات بكل دقه فأن تأثيرك فى الماضى = صفر.وهذا للحفاظ على سلامتك .فى هذا الوقت بعد ان سمع ورأى الكلمات السابقه اطمئن قلبه وقال فى عقله وهو يظن ان هناك من يراقب افكاره قال .هيا ننطلق سريعا الى الماضى ارغب فى الذهاب الى الماضى قبل خمسة الاف سنه من الان والمكان الذى اريده هو ( مصر الفرعونية .
                             العبور
تحدث الى الناقل بصوت مسموع متى ننطلق وجاءه الرد على الفور الى اين تريد الذهاب  . ورد هو بتلقائية ارغب فى الذهاب الى مصر الفرعونية .
الناقل / فى اى عام
هو     / فى عام ألفين وخمسمائة وخمسه وخمسين قبل الميلاد
الناقل  / حسنا سوف يقوم الناقل بتعليمك لغة المكان  الذى سوف تعبر اليه وسوف  يتم نقلك فى الان وسيتم تعليمك اثناء النقل .
التعليم سوف يكون ب الصوت والصورة الى العقل  مباشرة عن طريق  الخوذة  اللتى تلبسها .
هو     / حسنا
الناقل   / سوف يبدأ العد التنازلى للنقل عشرة تسعة ثمانية سبعة  ستة خمسة اربعة ثلاثة    اثنين واحد صفر الضوء يشتد مع كل رقم يشتد اكثر     ......
هو      / راح فى شبه غيبوبة عندما نطق الناقل كلمة صفر وانفصل عقله واحساسيه
            عن المكا ن والزمان الذى هو فيه الآن .....
        فتح جفنيه وشاهد امامه الشاشه ورأى الكتابة تبطىء قليلا قليلا حتى توقفت عام   2555  قبل الميلاد المكان صحراء الجيزه وبدأ الناقل يتحدث الزائر
رقم عشرة الف وخمسمائة وخمسة وخمسون  لقد تم نقلك الى المكان الذى تريده وتم تعليمك اثناء نومك والناقل اختار لك انسب الاماكن للنزول وحدد لك الشخصيه التى سوف تنتحلها اثناء تواجدك فى هذا الزمان والمكان عندما تغادر هذه الغرفة لن تجد اى مساعدة هنا عندما تعبر الى الخارج يوجد شاب ميت يشبهك تماما فى الثلاثين من عمره وسكنه على اطراف المكان واسمه (هام ) وهو جندى ملكى فى قصر الملك فرعون مصر ومكان حراسته مبنى الكهنة داخل القصر الملكى الثانى فى منف وهو فى اجازه ويعود بعد يومين من الان سوف تعرف المكان بما لديك من معلومات مصورة فى عقلك الباطن  والتى بثت اليك اثناء عبورك . لن تستطيع اخذ اى شىء من عصرك معك . البس ملابس الميت هام وانتحل شخصيته وضعه فى المدفن الذى يرقد ب القرب منه . تستطيع ان تمكث اى وقت تشاء ولكن تذكر انك لن تستطيع العوده الى الزمان والمكان الذى اتيت منه الا عن طريق الناقل الذى سوف يكون ب انتظارك هنا ولقد تم زرع جهاز استشعار ب الناقل فى يدك اليسرى حتى تستدل على مكانه فى حالة تعذر ذلك وطريقة استخدامه ان تغلق اصابع كف يدك اليسرى وترفع يدك عاليا وتنتظر ستجد يدك تشير لاتجاه الناقل . يمكنك العودة اذا شعرت ب الحاجه الى مساعده او غيرت رأيك . من الآن خارج هذا المكان عليك الاعتماد على ذكائك فى اخفاء شخصيتك الحقيقيه والحصول على ماتريد من هذا المكان والزمان والناقل فى انتظارك اى اسئله . هو : شكراا. وضغط على الزر اسفل المسند فعادت الخوذة الية الى مكانها وقال هل لى فى اخذ نظارتى  وجاءه الرد لايمكنك اخذ اى شىء لقد تم تصحيح نظرك اثناء النقل وقم بخلع ملابسك وضعها على الكرسى . امتثل للأمر وخرج مسرعا يملؤه الشوق والفضول فى معرفة كل شىء عن اجداده وسر بناء الاهرام هذا السر الذى مازال خافيا حتى بعد ان انتقلت الحضارة والتقدم خطوات كبيره مما دفعه للدخول فى هذه المغامرة الزمنيه . اسمه هام ولكن هام من وابن من وماذا كان يفعل قبل ان يكون جندى بدأت الأسئله تتردد فى عقله واكثر من ذلك . ضغط الباب فا أنتقل الى الغرفه وابوبها الكثيره ضغط الباب ونظر خلفه فرأى البابان باب الماضى وباب المستقبل وحدثته نفسه انه نائم وان هذا حلم ونظر فى المرايا امامه فوجد نفسه شبه عاريا من الملابس وتخيل نفسه عندما يضغط على المرايا سيعود الى منزله فى الناحية الاخرى . ضغط المرايا فمر ووجد نفسه واقفا على ارض صخرية وليس بالمنزل كما توقع وامامه على مسافة منه يوجد هذا الشاب الميت متمدد على ارض رمليه وعلى يساره بالقرب منه الى الخلف قليلا شاهد مايشبه المدفن وعلى يمينه والى مسافة بعيدة تلال من الرمال . فكر لحظة وقال اول شىء البس ملابسه ثم انقله الى المدفن يجب ان اتبع التعليمات بدقه .
وقف امام الميت وشرع فى نزع ملابسه ثم لبسها وضع  خنجر كان مع الميت على جانبه الايمن وحمل الجثة عاريه إلا من سروال داخلى . دخل المدفن ونظر حوله وتبين له مكان مناسب فوضعه وولى فاراا شبه راكضاا وقف ونظر خلفه فوجد المرايا مسنودة على ضخرة وسط الرمال ذهب اليها والتف حولها لعله يرى ماخلفها من تعليمات فلم يرى شىء من الكتابه خلفها استدار وعاد امامها فوجدها هى هى .  اعطاها ظهره ونظر امامه فوجد على مسافة منه تباب غير واضحة المعالم من الغبار ونظر على يساره فوجد طريق صخرى نازلا الى الزراعات فمشى على الطريق النازل تلفه مشاعر من الخوف مما ينتظره وشغف يدور فى عقله عما سوف يحدث ومن هو هام الذى يشبهه تماما وبدأ الطريق الصخرى ينتهى ببداية الطريق الطينى والزروع على الجانبين . بعض الخطوات وشاهد رجل على يمينه اعتدل من وسط الزروع ونظر اليه وقال له : هام متى عدت .
هام:  اليوم الرجل : هل زرت قبر ابيك
هام    :  نعم
الرجل : كان ابوك هارو  مزارع جيد ورجل طيب
هام     : شكراا
الرجل : سأرسل ابنتى ليل لك ب الطعام
هام     : شكراا
الرجل : تعرف قالها وهو يخرج من بين الزرع الى الطريق
           ليمشى معه انا متعجب منك لماذا تترك الزراعة
          وتصبح جندي.الزراعه هى عملنا وحياتنا .
هام     : أنا أحب الجندية
الرجل : لقد زرع أولاد عمك الأرض كلها وهم في انتظار الحصاد قالها وهو يشير على الأرض على يساره
هام     : جميل وهنا وصلوا على طرف أول بيت على يساره فتوقف الرجل وتوقف هو
         أيضا وقال الرجل مكملا حديثه أتركك في أمان وسوف أرسل لك ليل ب الطعام قالها ومشى وهو ينظر إليه و يبتعد عنه . لقد فهم إن هذا هو منزله وان أولاد عمه يزرعون أرضه أو الأرض التي كان يزرعها وان الرجل له ابنه اسمها( ليل) وسوف يرسلها بالطعام له وان والده اسمه( هارو).
نظرة خاطفة على منزله ... الباب مصنوع من الخوص وغير محكم الغلق وبمجرد ان دفعه انفتح ..... حجرة واسعة لها باب أخر من الخلف بها مصطبة على اليمين وأخرى على يسار الغرفة. على المصطبة بعض من القش والى  جوارها قطعة من قماش الكتان   ..  نظر فوق داخل المنزل فوجده مغطى بأغصان النخيل والمنزل كله من الخوص وجذوع الشجر وأغصان النخيل له نافذتين أحداهما بحرية والأخرى قبلية كلٌ منها على جانب عكس الآخر وكلما اتت نسمة من الهواء جعلت المنزل اكثر بروده تنهد وقال على كل المنزل افضل من الخارج حيث الهواء جاف وساخن يلسع الوجهه  . انفتح الباب بصرير خفيف ونظر فوجد طفلة قمحية اللون ذات عيون واسعه وشعر مجعد انها (ليل) لقد عرفها فهى تشبه اباها ويقترب عمرها من التاسعة تحمل بين يديها صحن طعام كبير من الفخار وفوقه رغيف من الخبز وفوق الخبذ عدد من التمرات اتجهت ناحية مايشبه المنضده المخصصه للطعام وهى تقول هيا الى الطعام يا ابن العم وضعت الطعام فى مكانه وذهبت فى اتجاه الباب الاخر ومازالت تتحدث اطمئن على الطيور فى الخلف وتذكر انه يرغب فى سؤلها عدة اسئله ونادى عليها( ليل )انتى ياليل فأتته مسرعة نعم ياهام الن تأكلى معى وقالت لا لقد اكلت اذا اجلسى ارغب فى سؤالك .اسأل . هل يأتى جنود الملك الى هنا .
ليل   : نعم احيانا يأتون للحصول على التمر من ارضك او ارض ابى ويحضرون معهم حطبا بدلا منه . سؤال ثانى ولكن هل تحفظين  سر بينى وبينك .
ليل  : نعم يابن العم
هام  :  لقد وقعت على رأسى ونسيت كثيرا مما كنت اعرفه
ليل  : سوف اقول كل شىء تريد معرفته ولن اقول شىء لاحد
هام   : هل انا متزوج او لى اطفال
ليل  :  لا انت غير متزوج وكل اخوتى متزوجون حريم ورجال
هام   :  هل تعرفين لما لم اتزوج
ليل  :   لا ولا احد يعرف عن اسرارك شىء حتى والدك كنت اسمعه يقول لابى  
       انا لا اعرف عنه شىء وهو لايريد ان يحدثنى فيما يخصه
      وانا لا اريد ان اعكر علينا صفو حياتنا لذا اتركه لحاله
هام  : يمشى فى اتجاه الطعام  ويجلس ويبدأ فى تناول طعامه ويقول هيا الى الطعام
ليل  : لا لقد اكلت  واسترسلت تقول منذ ان ماتت امك وانا احضر لكم الطعام كل
       يوم ثلاث مرات وعندما اتى فى الصباح اطعم الطيور واحصل على بيضها
      وانظف المكان . وبعد ان مات والدك ذهبت انت الى طيبه ودخلت الجندية
      لتصبح من جنود الملك ورئيس حرس المعبد لقد اصبح لك شأن كبير فى البلاط
      الملكى وكل الجنود ينحنوا لك  وايضا عامة الشعب . ومن الظاهر انها ارادت ان
       تذكره بكل مانسيه ..هذا وقد فعلت .
     بدأت الشمس بالانسحاب بضؤها من السماء كما ان ليل قد ذهبت الى منزلها
     وتمدد على المسطبه  وراح فى ثبات عميق .
    يومين قضاهم فى منزله وابناء عمه وعماته يتوافدون عليه فرادى او مع
    زوجاتهم واولادهم وهم يحملون معهم الطعام من اوز وبط وسمان واسماك
    والشراب من منقوع التمر ومنقوع الشعير  يجلسون ويتسامرون ويتحدثوا فى كل
    المواضيع الا عن الاسرة المالكه  او القصر الملكى او الكهنه وكان هو فى انتظار
    احد يتحدث عنهم لان هذا هو مايهمه ان يعرفه وكل كلام غير ذلك لا يهمه وعندما
   انتهى نهار اليوم الثانى نام وهو يحلم غدا سيذهب الى القصر ويدخل الى المعبد
    ويحصل على المعلومات التى من اجلها عبر الى الماضى حتى ولو اضطر الى
    سرقتها الا وهى سر التحنيط وسر بناء الاهرام .
(امر ملكى من فرعون مصر) هام الحارس الملكى متهم بسرقة اسرار الدولة
   والاسرار الملكية الخاصة حكم عليه ب الاعدام فى باحة القصر ويشهد الاعدام
  جموع الشعب ليكون عبرة لمن يفكر فى سرقة اسرار الدولة العليا وسينفذ الحكم غدا فى الصباح الباكر. هنا صاح الديك  ليعلن ان الصباح الباكر قد اتى  وسمع هام صياح الديك ففتح عينيه  وهو يصيح  انا برىء انا لااستحق الاعدام الكهنه هم الخونه هما من اخفى العلوم عن الشعب ولذا انهارت الدوله وانتهى امر الفراعنه  وانتبه  ليجد نفسه جالس على المصطبه فى منزله وان الديك يعلن صباح يوم جديد وانه لم يغادر مكانه ولا دخل القصر الملكى ولاسرق اسرار من الكهنه . انه كابوس . مع اول ضوء من النهار خرج (هام ) من منزله متجها الى الناقل كى ينقله الى داخل المعبد او ب القرب منه كل همه ان يصل الى المعبد ب اقصى سرعة ثم ان وجود الناقل ب القرب منه يشعره ب الامان على نفسه والاطمئنان على انه يستطيع الرجوع الى زمانه ومكانه فهو هناك افضل حال على كل الاحوال . انه يعرف مكان الناقل ولكن زيادة فى التأكيد اغلق اصابع كفه ورفع يده ثوانى واشارت يده الى اتجاه مكان الناقل وهو نفس الطريق . وصل الى المرايا ومر منها الى الجهه الاخرى ثم ضغط على الباب الايمن ومنه الى الباب الثانى ثم دخل الناقل وجلس على الكرسى وضغط الزر وتحركت الخوذة من مكانها ووضعت على رأسه واحكمت غلقها وبدأ يتكلم .
هام : اريد ان انتقل الى المعبد المجاور للقصر الثانى .
الناقل:  الزائر عشرة الف وخمسمائة وسته وخمسون متى   تريد الانتقال.
هام : اليوم لا اقصد الان .
الناقل: سوف يقوم الناقل بنقلك ب السرعة الآنيه .ضوء شديد نظرا لصغر المسافة فقد وصلت الى اسفل القصر الملكى فى غرفة سرية تحت القصر الملكى اسفل السجن
هام:  وكيف اخرج لاصل الى المعبد .
الناقل: يوجد سلم خفى عندما تخرج على يمينك اصعد عليه فى نهايتة يوجد باب سرى اضغط عليه بقوة فينفتح على دهليز من دهاليز القصر ومنه الى طريق يوصلك الى المعبد
هام : هل يمكننى معرفة مكان حراستى .
الناقل : انت الحارس الاول (رئيس الحرس ) لمعبد الكهنه فى القصر الفرعونى ويمكنك ان تتحرك فى جميع انحاء القصر والمعبد عدا الطريق المؤدى لغرف نوم الاسرة المالكة وغرفة عبادة الفرعون فى المعبد .
هام : حسنا هل يمكننى الخروج الان .
الناقل : يمكنك الخروج وتذكر انك تتلقى الاوامر من فرعون والكاهن الاعلى وكبير الحرس الملكى .
هام: حسنا وخرج بنفس المراحل التى دخل بها وجد نفسه فى ممر مظلم توقف لحظات حتى تعودت عيناه الظلام وبدأ يتحرك بحرص فى اتجاه السلم الخفى وضع يده وشعر بفراغ ثم وضع احدى رجليه على الدرج وبدأ فى الصعود
حتى وصل الى نهاية السلم وضع يده على الحائط وبدأ ب الضغط على الحائط فأنفتح الباب وخرج ونظر فوجد الباب قد اغلق خلفه دون تدخل منه سار الى الدهليز ومنه الى الردهه .
ووجد باب المعبد انتصب حارس بجانبه نظر اليه فانحنى الحارس له دلف ووقف بعد ان عبر باب المعبد ونظر حوله وقال فى نفسه هنا كل الاسرار هذا هو المكان الذى تمنيت ان ادخله وابحث فيه عن اسرار اجدادى كيف بنوا الاهرامات و سر التحنيط وسر صناعة الالوان والتى مازالت موجوده حتى فى عصره الحديث لقد تحكم المعبد والكهنه فى كل شىء فى عهد الفراعنه من حكم وحكام ومحكومين وعلوم وسحر وفلك. نظر الى الغرفة وهى غرفة كبيرة رسمت على جدرانها رسومات شتى  تمجد الفرعون وفى وسط الغرفة منضدة كبيره من الحجر حولها كراسى من الحجروفى نهاية الغرفة عدة مداخل تصل الى غرف اخرى بدأ يتحرك الى احد المداخل ومر منها فأذا هو يدخل الى طريق طويل على جانبيه العشرات من الغرف مصفوفه .وبدأ يدخل غرفة ويحقق فيها تليها غرفة وظل على هذا مدة ووقف يتذكر تلك كانت تشبه المكتبة والتى تليها فصل دراسى والاخرى معمل للكمياء ومابعدها معمل لعلوم السحر والاخرى تبدو استراحة للمعلمين وبجوارها استراحة للكهنه والاخيرة هناك والتى وقف عليها اثنين من الحرس هى معبد الفرعون ولا يدخلها غير فرعون  والكاهن الاعلى واخيرا تلك التى هناك على مايبدو انها مخزن لكل المخطوطات نظرا لكبر حجمها .فى كل غرفة دخل اليها وجد فيها مايشبه المكتبه الصغيرة وقرأ مخطوطة او اثنتين الا المكتبه الكبيره والغرفة التى شعر انها مخزن المخطوطات اجلهما إلى وقت أخر ما هذا او ليس هذا معبد للعبادة لا هو مركز أبحاث ومدرسة عليا وما خفي عنه سوف يعرفه قريبا كل همه إن يلم بكل شيء في هذا المعبد ويعرف اين توضع الكتابات المهمة والسرية المعلومات  واين يخفيها الكهنه . ظل هكذا مدة من الوقت يخرج من غرفة ليدخل اخرى ولكن كم سيبقى من وقت ليفحص كل هذه اللفائف من المخطوطات شهور ام اعوام لا بد ان هناك طريقة لمعرفة اين تُخبئ العلوم المهمة .بعد ان رائ هذا المكان فهو لا يستطيع ان يقول ان الهرم بنى بالسحر انهم اصحاب علم ولكن كيف يتأكد واين هى المخطوطة التى توضح ذلك وظل يفتح اللفائف ويقرا ما بها.
كل مجموعة موضوعة مع بعضها يقرا منها واحدة او اثنتين وهكذا الى ان احس بالحركة تدب فى المعبد . فخرج وهو يسير بخطوة عسكرية رافعا راسه ناصبا طوله حتى وصل الى اول غرفة ووقف الى جانب منها وهو يتابع الوافدين .هؤلاء هم خدم شعر بذلك من تحركاتهم وملابسهم وانحنائهم له عندما يشاهدوه او يمرون بالقرب منه ثم بدات جماعات اخرى من الشباب والشابات والفتيه والفتيات من جميع الاعمار وكانوا يومئون له براسهم فى انحنائه اكثر للتحية منها للاحترام ففهم انهم ابناء الاسرة الحاكمة والكهنة وهم طلاب العلم بعدها بدا دخول الاساتذة (المعلمين)والكهنة ومساعديهم ويتضح ذلك من ملبسهم وطريقة تحدثهم الى البعض وهناك منهم من كان يلقى التحية عليه (مرحبا هام )...تلاهم الكهنة كبار السن والمقام والذين كان كل من في الغرفة يحنى رأسه لهم أثناء مرورهم من أمامه كل هذا والأصوات هادئة تكاد تكون اقرب للهمس والابتسامات كثيرة كلهم أصحاب وجوه بشوشة ولا تجد منهم عابث وقد يكون هناك تفاوت بين الجاد منهم والغير جاد . هدأت الصالة من الحركة كلٌ ذهب إلى مكانه العشرات مروا أمامه ولم يعترض احد على وجوده أو يستغربوه إذا هذا مطمئن واخذ يفكر كيف يعثر على ما أتى من اجله وهل سوف يجد مراده ويعرف الأسرار الخفية .
ظل يتنقل بين الطرقات والدهاليز داخل المعبد وجميع الغرف قد حُجبت عن المار بالطرقات بستائر سميكة من الكتان وضعت وكأنها أبواب تحجب الرؤيا بين الغرف والطرقات .داخل الغرف الأصوات غير مفهومة ومنخفضة وهو يحاول أن يتصنت على اى صوت يسمعه أثناء مروره وكان يقف أحيانا عندما يسمع احد يتكلم بصوت يسمعه ويفهمه ولكن سرعان ما كان الصوت ينخفض فلا يستطيع فهم الموضوع . خلت الحجرات ممن فيها من المتعلمين والمعلمين والكهنة ألا إنها لم تخلو من الخدم الذين واصلوا العمل في ترتيب الأوراق ووضع اللفائف على الأرفف ورفع أكواب الفخار وهم يتحدثون بصوت مسموع لبعضهم البعض بعضهم يغادر الغرف وفى يده بعض الاوراق ويعود بدونها هنا تابع احدهم وذهب يسير خلفه عن بعد... ودخل الى دهليز وهو يسير خلفه فى نهاية الدهليز دخل احدى الغرف وقف يراقبه الى ان خرج من الغرفة فمشى متثاقلا الى نفس الغرفة وتقابلا فى منتصف الطريق فانحنى له الخادم وذهب لحاله اما هام فقد دخل الغرفة ليجد شاب جالساً على مقعد فى مواجهة الباب فابتسم له الشاب وتحدث معه ..الشاب: سيدى هام هل تبحث عن شئ او شخص ما ؟
هام :لا.. لقد مللت وانت تعرف ان عملى هو الجندية لقد خلقت للحروب وليس للحراسات.
الشاب :وانا اشعر بالملل ايضا فقد خلقت للبحث فى علوم الكيمياء لا ان اجلس هنا وانسق اللفائف مجموعات كما ترى شعرهام (بين نفسه انه وجد ما ينشده وانه سريعا سوف يعلم ما جاء من اجله) ونظر الى عين الشاب وسأله وهو يشير: ما هذه المجموعة
الشاب :هذه تتحدث عن علوم الفضاء والكون وتلك تتحدث عن التحنيط والتى بجوارها عن السحر ومن بعدها عن الزراعة والتى هناك عن المقابر والبعث والاخرى عن التلوين والرسم وجميع الرسومات .(وهنا اشار هام بيده للشاب ان يتوقف قليلا ففهم وسكت).
هام :كيف تعرف كل مجموعة .
الشاب : انا احفظهم عن ظهر قلب فهذا المكان هو ميراثى من عمل ابى والذى كنت لا افارقه منذ نعومة اظافرى.
http://esasaa.forumegypt.net/t66-topic

Admin
Admin

عدد المساهمات : 60
نقاط : 189
تاريخ التسجيل : 28/11/2010
العمر : 61
الموقع : http://esasaa.forumegypt.net/forum

http://esasaa.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى