حرية
عزيزى الزائر/عزيزتى الزائره يرجى ا لتكرم
بتسجيل الدخول اذا كنت عضوا معنا.
او النسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى.
شكرا
ادارة المنتدى
دخول التسجيل اخفاء king
المواضيع الأخيرة
» خاص بالمسابقة...شعر العامية صورة
الثلاثاء مايو 10, 2016 12:43 pm من طرف Admin

»  حبيبتى مخطوبة
الخميس مايو 05, 2016 9:22 pm من طرف زائر

» بلا ضمير (قصة حب الذات)
الجمعة أبريل 15, 2016 6:24 am من طرف Admin

» اول لقاء (قصة عن بوح الصورة )
الجمعة أبريل 15, 2016 6:01 am من طرف Admin

» حكاوى مصرية حكاية
الخميس أبريل 14, 2016 2:46 pm من طرف Admin

» حكاوى مصرية
الخميس أبريل 14, 2016 2:41 pm من طرف Admin

» هاماكان الجزء الاول الفصل الثانى
السبت يناير 02, 2016 9:41 am من طرف Admin

» هاماكان الجزء الاول الفصل الاول
السبت يناير 02, 2016 9:36 am من طرف Admin

» هاماكان الجزء الثانى الفصل الرابع
الإثنين ديسمبر 28, 2015 12:51 pm من طرف Admin

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


التبادل الاعلاني
دخول

لقد نسيت كلمة السر

del


هاماكان الجزء الاول الفصل الثانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هاماكان الجزء الاول الفصل الثانى

مُساهمة  Admin في السبت يناير 02, 2016 9:41 am

هاماكان الجزء الاول الفصل الثانى
هام : هل والدك كاهن .
الشاب : والدى كان معلم وليس كاهن وانا سأصبح معلم بعد مدة قصيره وانا باحث جيد فلقد قدمت بحث للكاهن الاعلى ولقد اشاد به وعرضه على الفرعون ولقد كافأنى الفرعون
واهدانى غرفة خاصة وصبيه لتؤنسنى وتخدمنى تعرف ياهام ان من يشير عليه الكاهن الاعلى للفرعون( يتحدث عنه بالخير ) ينال رضا الفرعون على الفور ويحصد الهدايا تباعا كل عام .
هام : وما اسمك .
الشاب : اسمى  قارون  
هام : قارون اسم جميل  واين هو بحثك الذى كوفئت عليه
قارون : لحظة واحدة وذهب الى زاوية فى الغرفة وبحث بين لفائف تبدو متروكه منذ مدة واحضرها ووضعها على المنضدة واخذ يبحث فيها الى ان وضع احداها واشار عليها وهو سعيد انظر هنا الفكرة واهميتها  (الفكرة تقول يممكننا اذا قمنا بتكسير الحجر وطحناه مع الملح ) عدة مرات فسوف نحصل على دقائق الدقائق . لو وضعنا الدقائق فى قالب كبير
مع الماء ثم تركناها تجف فى الشمس فأنها تصبح حجارة شديدة الصلادة وقوية ويصعب كسرها .وهذه الفكرة قد واتتنى من سبع سنوات وكان عمرى سبعة عشر عاما وقتها
واخذها الكهنه ليجروا عليها التجارب للاستفادة منها .
هام : وماذا يستفيد الفرعون من هذه الفكرة          
قارون :لقد سمعت بعدها بمدة ان الكاهن طلب تجهيز كميات كبيره من هذا المسحوق وقد سماه المسحوق الادق الذى لايرى بألعين ولكننا نستطيع جمعه ليصبح مرىء .
هام : كم لك من وقت لم تخرج فيه من هذا المعبد .
قارون :لقد تربيت فى الطرف الاخر من القصر وعشت حياتى بين القصر والمعبد وبين الحين والاخر اسأل احد أثق فيه عن الاخبار خارج القصر والمعبد نحن هنا الم والمعبد علمين ومساعديهم واولادهم والكهنه ومساعديهم واولادهم لا نخرج عن حدود القصر والمعبد الا نادرا ويقوم الخدم والحراس بمعاملتنا مثل افراد الاسرة المالكه.
هام : هل تعرف شىء عن الاهرام ,
قارون : نعم هنا كل المعلومات تحت يدى وانا مطلع عليهاوهذا سوف يكون مدفن الفرعون .
هام : وكيف يرفعون الحجارة الى اعلى .
قارون :هم لايرفعون الحجاره وانما يرفعون المسحوق الادق ويضعونه فى قالب مع الماء ويترك للشمس فيجف ويصبح حجر قوى وهو فى مكانه .
هام : لحظات بين نفسه لقد استطاع الفراعنة معرفة النانو وحولوا الصخور الى نانو ورفعوها بكميات الى اعلى ووضعوها فى قوالب مع الماء وعندما جفت اصبحت صخور قوية مرة اخرى هذا هو سر بناة الاهرام وسر التلوين وسر التحنيط ايضا انه النانو .وتحدث الى قارون وقال له شكرا يا قارون لسوف يكون لك شأنا اخر سوف انصرف هل ؟ تسمح لى باالحضور والتحدث معك .
قارون :نعم اى وقت شئت عدا وقت التعلم .
هام: اتركك فى امان وانصرف وهو عاقدا العزم على ان يغادر هذا المكان والزمان
 ليعود الى مسكنه فى الزمان الذى اتى منه وبأقصى سرعة وسار فى اتجاه الباب السرى .
فى نفس الزمان وفى اماكن مختلفه تكون هناك احداث مرتبطه بعضها البعض دون ان ندرى عنها شىءففى اللحظة الذى ظهر فيه ضوء الناقل فى سماء الارض عام الفين وخمسمائة وخمسة وخمسون ق/م كان هناك من ينتظر وصوله على الارض وقبل ثلاثة ايام ونصف من اللحظة التى قرر فيها هام ان يغادر هذا المكان والزمان حدث ان استئذن الكاهن (راقب) للدخول للكاهن الاعلى ( مين فاه ) اثناء خلوة الاخير لامر فى غاية الاهميه .
الكاهن (راقب ) هوالمكلف بمراقبة الفضاء انتظارا لرجوع الناقل الى الارض وذلك منذ سبع سنوات عندماغادر الارض الناقل للذهاب الى ابعد نقطة يعرفونها فى الكون بحثا عن ارض ثانية وحياة اخرى والناقل فائق السرعة هو احد مواريث الكهنه يتوارث اليهم كابر عن كابر منذ ثلاثة عشر الف عام يخفونه فى غرفة سرية بناها اجدادهم تحت الارض هى واربع غرف اخرى محاطة بعلوم السحر للمحافظة عليها عبر الاف السنين ولقد استخدم الكهنه الغرف على مر السنون كمخازن للعلوم والادوات التىحصلوا عليها ووضع فيها كل المخطوطات الهامه محافظين عليها للرجوع اليها اذا ماخفى عليهم شىءفى علوم الفضاء والضوء والكيمياء والتحنيط والموت والسحر
فأذا ما كانت عندهم فكرة ما ولا يستطيعون تحقيقها بألعلم استعانوا بالسحر وطلاسمه ليحقق لهم الفكرة ولكن بعد ان يستنفذوا وسائلهم العلميه .سمح الكاهن مينفاه للكاهن راقب بالدخول على الفور .
راقب : سيدى الكاهن الاعلى وصل الناقل فائق السرعة الى الارض وحط فى الصحراء ولكن من اتى بداخله ليس من ذهب به .
مينفاه : ومن اتى الينا .
راقب : اتى شاب لانعرف اسمه ولا حتى زمنه .
مينفاه : ولماذا اتى الينا وماذا يريد .
راقب :   اما لماذ اتى وماذا يريد فانا لااعلم ولكنه انتحل ...شخصية الجندى (هام)
          رئيس حرس المعبد والذى تعرض للموت قبل وصول الزائربدقائق بعد ان
          لدغه عقرب اثناء زيارته لمدفن ابيه فى مدفنه ......
          ومن الغريب انه يشبهه ب التمام وكأنه هو....
مينفاه: حسنا فليراقبه احد ويبلغنى بكل شىء عنه اول بأول . وادعوا جميع الكهنه
           للحضور كى نتباحث فى هذا الامر.
راقب :  سوف ارسل سيدى من يبلغهم فورا هل تريدنى  معهم .
مينفاه : نعم وارسل احد المساعدين لمراقبة الغرفة السريه ولا يغفل لاهمية الامر .
راقب : سمعا وطاعة سيدى الكاهن الاعلى وخرج راقب وارسل من يبلغ الكهنه للحضور وذهب الى غرفة مساعدين الكهنه واشار الى احدهم فحضر اليه وهمس له فذهب  المساعد على الفور وعندما غاب المساعد عن عينه سار  راجعا الى غرفة الكاهن الاعلى وهو يتذكر صديقه (هاماكان) الذى لم يفارقه الا للذهاب الى هذه الرحلة الغامضة وتعجب فى نفسه وقتها عندما اعلن عن رغبته فى الذهاب الى نهاية الكون لعله يجد علوم اخرى او ارض اخرى ولقد حذره بأنه قد لايعود صحيح ان صديقه (هاماكان)هو من اكتشف الممر (مرايا) العبور الى زمن ومكان الفراغ الذى لا يوجد به سوى ضوء خفيف ولقد مر هاماكان من المرايا عدة مرات ليعود اليهم ويقول انه لا يوجد فى الجانب الآخر سوى المجهول المحاط بألضوء وانه مهما مشى فيه لايعرف له نهاية ولا بداية ولا يرى سوى الضوء . عبر هاماكان مئات المرات من المرايا ولكن احد لايعلم ماذا كان يفعل وماذا يرى ولقد احجم الجميع عن العبور الى الجانب الاخر لان فيها من السحر مايجعلهم يخافونها ويبتعدوا عنها .كلهم مثله متعلمين جميع العلوم وكذلك علوم السحر. ولكن هاماكان هو ابرعهم فى العلوم واكثرهم خبرة فى علوم السحر وهو اذكاهم واكثرهم حيلة وخيال والاهم انه من عثر على مخطوطة الكاهن
(بيير ) اكبر الكهنه واكثرهم علما وسحرا منذ ثلاثة عشرة الف سنة وانه قد فك طلاسم المخطوطه ولم يخبر احد وقتها سواى بأنه قد فك طلاسمها وتعلم منها مالم يعرفه احد غيره وكان يمكنه ان يكون الكاهن الاعلى ويتحكم فى كل شىء فى البلاد والعباد الا انه تنازل برضاه للكاهن (مينفاه) وذاك الاخير شعر بألراحه عندما قرر (هاماكان) الذهاب الى هذه الرحلة .
كانوا يطلقون كلمة الجانب الاخر على هذا الجانب الخفى المضىء والذى قد ال اليهم كمعرفة من خلال الكتابات القديمه والتى تركها اجدادهم من العلماء والكهنه وقد كانوا اكثر حرصا على الحفاظ على كل ماكتب ووصل الى ايديهم عن كل شىء وخاصة كتاباتهم عن الناقل تلك الاله التى على شكل غرفة كروية وبها فى الوسط كرسى وامام الكرسى شاشة ويلفها ضوء خفيف من كل مكان فى داخلها
والفراغ يحيطها من خارجها ولها طريق ضيق بين الفراغ والكرسى كانوا يستطيعون رؤيتها رغم شفافيتها ولكنهم لا يقدروا على الدخول اليها من الفراغ الذى يحيط بها وعلى مدى الاف السنين ظل كل العلماء والكهنه يطلعوا على كل ماكتب عن الناقل وكيف انه يستطيع ان ينتقل عبر الزمان والمكان او كل منهما منفردا الى الماضى او المستقبل ولقد عجز الجميع عن معرفة كيف يعمل او كيف يمكنهم العبور اليه من الفراغ الذى يحيطه وظل قابعا فى مكانه ب الغرفة السرية اسفل السجن فى القصر الملكى والغرفةلها اربع طرق كل منها يوصل الى غرفة وبها سلم واحد سرى يصعد الى اعلى فى نهايته باب سرى فى دهليز من دهاليزالمعبد كل هذه المعارف يعلمها كل الكهنه وليست خافيه على احد منهم . لكن (هاماكان ) ذاك الكاهن الذكى ذو الخيال الخصب ظل يبحث فى كل مكان فى المعبد والقصر والغرف السريه بكل دقة عن كل المخطوطات اللتى تساعده ليعبر الى الناقل ولم يترك فكرة من افكار البحث وايضا ظل يجرى محاولاته للعبور الى الناقل وكلما فشل فى محاولة حاول مرة اخرى بطريقة اخرى حتى ولو كانت بسيطه او صبيانيه وفى محاولاته العديده تلك خطر له انه من الممكن ان يكون هناك مدخل امام الطريق الضيق الموصل بين الفراغ والكرسى وامن بأن هذه هى الحقيقة الوحيدة التى لن يغفلها فى البحث وضع يده فى كل مكان امام الطريق ولم يحدث شىء ان يده لا تعبر من الفراغ دائما وفى كل الاتجاهات حول الغرفه الكرويه حاجز غير مرئى لا يسمح له او لغيره فى العبور الى الناقل واستخدم شتى انواع الكلمات العاديه من اوامر وتوسل وكل الكلمات السحريه كذلك ولم يحدث شىء جديد كان يوزع وقته بين البحث والتعلم وفى يوم قرأ مخطوطه عن احد الكهنه كتبها قبل عشرة الف سنه عن اجداده الذين كانوا اكثر علما فى السحر انه يكتب هذه المخطوطه لمن يسعى حسيسا لعبور الزمان والمكان والذهاب الى اللازمان ولا مكان وهو الفراغ المطلق وانه يتوجب على من يسعى الى ذلك ان يصنع المرايا ذات الوجهين وبينهما ضوء مضغوط او ان يجدها فلقد صنعها احد الكهنه الاوائل وفهم المخطوطة وعلم ان هناك من صنع المرايا وهى الممرالى اللا زمان واللا مكان الى الفراغ وان من صنعهاهو احد اجداده الكهنه القدماء وبدأ من جديد فى البحث داخل المخطوطات لمساعدته فى عمل المرايا او ان يجد المرايا التى صنعها اجداده وكان متأكد انه شاهد مرايا مرسومة على احدى المخطوطات الموجودة فى احدى الغرف السريه. ظل يبحث كل يوم عن المخطوطه من رف الى رف ومن غرفة الى اخرى واخيرا وجد البرديه المخطوطه والمرسوم بها مرايا فتحها ووجد المرايا مرسومة بوجهين ذات سمك بسيط والمخطوطه مكتوبة بطلاسم سحريه ( اى لا يمكن قرائتها الا بعد فك السحر ) هو ومن معه من الكهنه يعلمون السحر جيدا وهذا شى بسيط . عرض الامر على زملائه الكهنه وانتقل الجميع الى غرفة السحر وبها ادوات خاصة ولفائف من مخطوطات شتى فى علوم السحر .ظلوا جميعا يحاولون المرة تلو المرة فى محوالاتهم فك طلاسم البرديه ولقد تعدوا مئات المرات ولم يفلحوا حتى ملوا جميعا ودخل اليأس الى قلوبهم فانفضوا وتركوا هاماكان وحده وظل هاماكان يعكف على البحث والمحاولة لفك طلاسم البرديه . اجرى محاولات عديدة مرات باليل ومرات بالنهارعدة ايام وهو يحاول واصلا الليل بالنهار وفى ليلة من الليالى فكت سطر واحدة من الطلسم الا وهى كلمة ( الكاهن بيير ) فرح وارسل لزملائه ليحضروا اليه ويأخذ رأيهم وعنما حضر زملائه وعلموا ان الكاهن بيير هو من طلسم البرديه ايقنوا ان لا احد يستطيع فك الطلسم لان الكاهن بيير من زمان قديم وكاهن كبير لا يجاريه احد من الكهنه فى عصره فكيف يقدرون على فك طلسم هو قد طلسمه وهم اقل منه سحرا . اصابهم اليأس واردوا منه ان ييأس ويترك هذا الشأن ولا يضيع وقته .هو لم ييأس واصر وذهب يدرس كل مايصل الى يديه عن الكاهن بيير وكل ماكتب عنه لعله يجد مايدله لكى يفك هذه الطلاسم وفى ليلة من اليالى وهو يفكر قال فى نفسه كل السحرة يمهرون اسمهم على طلاسمهم غير مطلسم وكذلك الكاهن بيير الا هذه البردية لقد طلسم الكاهن بيير البردية مرتين مرة للبرديه ومرة لأسمه اذا اسمه هو المفتاح لحل الطلسم لان لكل طلسم مفتاح وعلى الفور وقف امام المكتوب وتلا الكلمات السحريه وانهى الكلمات بأسم بيير واذا بالمرايا تبدأ ب ألتجسد من الكتابه وتقف امامه كخادم حى قد نادى عليه سيده فسمع النداء ولم يرد انما اتى حاضراا بين يديه على الفور .نظر اليها غير مصدق ولا مكذب ها هى المرايا (الممر) واقفة امامه والتف حولها فلم يجد سوى الوجه الاخر لها . ثم انه بعد ان هدأت فرحته واثنى على نفسه بنفسه عاد الى المخطوطه ونظر اليها
وبدأ فى قرائتها  وقد كان مكتوب بها : ( ايها المسافر عبر الناقل الى كل الازمان والاماكن انك لن تستطيع العبور الا عن طريقى فأنا الممر الى الفراغ والنقطة التى ينعدم فيها
الزمان والمكان وعندما تمر منى فأنك تصبح فى اللا زمان واللا مكان وانا جزء من الناقل والناقل جزء منى لايمكنك العبور اليه بدونى ولا يمكنك الانتقال الى زمان او مكان بدون الناقل ) .. الكاهن بيير .
قرأها مرة ومرتين وفهمها جيداا وبعد وقت بدأت الكتابة تتحول الى طلاسم مرة اخرى بينما المراية واقفة فى مكانها كجندى فى انتظار للأوامر من قائده .
نظر الى المرايا ووقف امامها ثم مد يده وضغط عليها فأذا بيده تعبر المرايا فدخل بجسده وعبر الى الجهه الاخرى
وجد نفسه فى العدم الا من ضوء خفيف وانه يمكنه ان يسير
فى جميع الاتجاهات ومهما مشى فأنه لايصل الى مكان ولا يشعر بوقت .
جلس يفكر ماذا سوف يقول لزملائه الكهنه الذين تركوه يبحث وحده وكادوا ان يقنعوه ب العدول عن فك طلاسم مخطوطة بيير وها هو قد فك طلاسمها وعرف منها كيف يعبر الى الناقل وهذا ماكان لايعرفه او يتصوره وبعد وقت قرر ان يخفى على زملائه كل ماعرفه وسيبين لهم كيف هو افضلهم عندما يجدوا انفسهم امام المرايا وسيبهرهم عندما يمر منها وحدثته نفسه بأن نصف الحقيقة تحفظ له مقامه العالى فى العلم والمعرفه وتمجد شخصه وارسل الى الكهنه من يبلغهم بالحضور اليه فى غرفة صناعة السحر وانه فى انتظارهم لامر عاجل .
بعد الاجتماع وشرحه للكهنه عن المرايا وعبوره منها الى العدم ورجوعه اليهم اثنوا عليه وانحنوا له تحية واحترام تركوا له شأن المرايا  وبعد عدة ايام قرر انزال المرايا الى الغرفة السرية وحملها مساعدين الكهنه فى ستر من ليل وستر من سحر الى الغرفة السريه .
عدة ايام اخرى ونزل (هاماكان) الى الغرفة السريه ووضع المرايا امام الناقل ودفعها اليه ودار حولهما فلم يجد الناقل فعاد وعبر من المرايا فوجد الناقل امامه ومشى على الطريق الضيق الموصل الى الكرسى  داخل الناقل فائق السرعة . جلس على الكرسى ونظر الى الشاشة فوجدها مكتوب عليها الزائر الغريب انت لست الكاهن بيير من انت فقال انا الكاهن هاماكان وكتب السؤال على الشاشه هل ترغب في الانتقال إلى اى زمان أو مكان .
هاماكان : نعم أريد الانتقال إلى حيث يعيش الكاهن بيير
الناقل    : يوجد بيير فى نفس المكان وقبل ثلاثة عشر ألف  سنه
هاماكان: نعم ..كم يستغرق نقلى
الناقل    : تستغرق عملية النقل اقل من ان تتناول وجبة
هاماكان : هيا ننتقل
الناقل    : يشتد به الضوء بسرعة شديدة وهاماكان يغمض  عينيه من شدة الضوء
            ويضع يديه عليهما والضوء يشتد اكثر ف اكثر حتى يصبح الناقل فائق
           السرعة كتلة من ضوء عابرا الى الفضاء .
هامكان : بدأ يفيق من غيبوبته وقام من مقعده وعبر من  الممر ليجد نفسه فى غرفة
           والكاهن بيير جالسا على مقعد حجرى فى نهاية الغرفة وامامه منضدة تخفى
           نصف جسده الاسفل .
بيير     :      مرحبا بك ايها الزائر .
هاماكان:    مرحبا سيدى الكاهن الاعلى بيير
بيير     :    من انت ؟ ولماذا اتيت الى هنا .
هاماكان :انا سيدى كاهن فك طلاسم مخطوطتك للمرايا وانا اسمى الكاهن هاماكان جئتك
            من زمن متقدم بثلاثة عشر الف سنة ولقد جئت اليك سيدى بالناقل فائق
          السرعة الذى ورثناه عنكم ولقد عرفت كيف استخدمه من مخطوطتك وأردت
           أن أراك وأتعلم منك وهذه أول رحلة لي.
بيير :اجلس يا هاماكان لاحكى لك :قبل ثلاثة ايام من هذا اليوم قمت بارسال الناقل الى المستقبل بعد ثلاثة الآلاف سنة من الان وطلسمت البوابة بمجرد ان تصل وكنت اعلم ان هناك فى المستقبل من يستطيع فك الطلاسم ذلك انه منذ عدة ايام اجتمع الحكماء وقرروا بانه يجب ان تدمر اله الناقل والممر لخطورتهما على البشرية لان الكثير من الكهنة والسحرة قد انحرف فكرهم وبداوا حرب لا هوادة فيها قد تنهى هذا المكان وتقضى على هذة العلوم خوفا على البشر فى المستقبل من ان يصلهم احد هؤلاء بواسطة الناقل فلقد اختارونى للتخلص من الناقل والممر واشار الى هاماكان ان انظر الى بلورته السحرية فقام هاماكان ووقف لينظر فى البلورة فشاهد كل شئ يدمر والسماء ترمى بشهاب حارقة على الارض ومن اسفل الارض تخرج الحمم والبراكين لتزيل كل ما فى طريقها والبحار تعلو امواجها فى مستوى الجبال لتغرقها والرياح تحمل جبال الرمال لتقذفها مرة اخرى فى طريقها بسرعة رهيبة واصوات الموت والألم تعلو حتى لتكون فى مستوى صوت الرعد فأشاح بوجهه وقال : ما هذا سيدى الكاهن ؟
بيير :انها حرب السحرة كلٌ منهم يرغب فى السيطرة على الكون لقد انتهى عصر الوفاق والاتفاق وبدأ عصر النفاق والفراق من هذه اللحظة التى تراها قليلا ما ترى انسان يحب اخيه ولا يرغب فى احد افضل منه ..سوف تعم الحروب فى كل مكان وستستمر الى اخر الزمان .
هاماكان :ولذا ارسلت الناقل والممر الى بعد ثلاثة الآلاف سنة .... ولكن الناقل لم ينتقل من الغرفة السرية منذ عشر الف سنه حتى اليوم سيدى !!!!!!!                    
بيير :نعم وهذا ما لم اكن اتوقعه (ثم مد يده له وأخذه ليعلمه بعض الاسرار والتى تخص الناقل والممر وظلا هكذا الى صباح اليوم التالى بعدها استأذن هاماكان معلمه بيير فى الذهاب وسمح له وعاد هاماكان الى الغرفة السريه فى زمانه ومكانه .ثم انه بعد عدة ايام اخطر الجميع عن عزمه الى الذهاب ب الناقل الى نهاية الكون لعله يجد ارض اخرى او يأتى لهم بعلوم جديده تساعدهم على تحقيق احلامهم . فوافقوا على رأيه وودعوه وانطلق الناقل الى وجهته بأقصى سرعة وظل صديقه راقب يراقب حدود الارض من السماء فى انتظار ضياء يهبط وذلك بالتناوب بين مساعديه وكل يوم تحدثه نفسه بان اليوم سوف يظهر ضياء من السماء حاملا الكاهن هاماكان حتى مرت سبع سنوات بالتمام والكمال وظهر الضياء وتابعه راقب  وعلم ان الناقل يحمل شخص اخر رآه فى البلورة السحرية وطلب الاذن من الكاهن الاعلى وحكى له .
اثناء كان المدعو هام ينهى حديثه مع قارون داخل احدى غرف المعبد كان هناك اجتماع للكهنه فى احدى غرف المعبد يرأسه الكاهن الاعلى مينفاه
وبدأ حديثه وقال تعلمون اننا كنا بأنتظار زائر مننا نعرفه وهو الكاهن هاماكان  ولكن الناقل اتى لنا بزائر اخر وهو شاب لانعرف عنه شىء لا من اين اتى ولا من اى زمان ولقد انتحل شخصية كبير الحرس هام وهو كبير حرس المعبد وله يوم يبحث ويسأل داخل غرف المعبد ولذا فعلى الجميع مراقبة هذا الزائر دون ان يشعر والقبض عليه فورا قبل ان يغادر مرة اخرى بالناقل ومن الافضل انتظاره عندما يدخل الغرفة السرية للانتقال به .هل من مقترح اخرفوافق الجميع على ما اشار وذهب كل منهم على الفور واحضر كل منهم مساعديه واخطرهم بما يجب عليه وبهذا قد اصبحت كل العيون من مساعدين وكهان فى مراقبة المدعو هام ومعرفة كل شىء عنه ثم القبض عليه .
(راقب) و اربعة من مساعديه يجلسون فى الغرفة السريه لحراسة الناقل منذ ان وصل الى الغرفة وراقب جالس ينظر اليه وذهنه شارد وهواجس داخل نفسه سيئة تنبئه انه لن يرى صديقه مرة اخرى وقد يكون هذا الزائر قتله او انه مات لسبب لا يعلمه وهو كذلك جاءه احد مساعديه الذين يراقبون السلم السرى للغرفة السريه واخبره ان المدعو هام
ينزل على  السلم الان وهنا وقف راقب على الفور واشار لمساعديه ان يكونوا اكثر يقظة واستعداد . بمجرد ان انهى المدعو هام اخر درجة من السلم واستدار ليذهب فى اتجاه الناقل انقض عليه اثنين من مساعدين الكاهن وشلوا حركته وكتفوا يده الى الخلف وعادوا به صاعدين السلم مرة اخرى الى مقر الكاهن الاعلى جردوه من ملابسه الا من سرواله الداخلى وكتفوا رجليه ثم تركوه . جلس على الارض وحده وفكر فى ان كابوسه سوف يتحقق وانه على وشك ان يعدم ولكن لماذا فهو لم يسرق شىء منهم ولا يعرف التهم التى سوف يوجهونها اليه . عليه من الآن ان يستخدم ذكائه وان يحافظ على رباطة جأشه وبينما هو كذلك والهواجس والخوف يتسللان الى قلبه . دخل عليه ثلاثة من الكهنه  وبدأ اولهم وهو راقب يوجه اليه الاسئله .
راقب : اين هاماكان صديقى ورفيق عمرى .
هام    : من هو هاماكان .( وفى عقله صديق ورفيق اذن هما من عمر واحد تقريبا .
راقب : الكاهن الذى كان ب الناقل الذى اتيت به الى هنا هل قتلته . هام   : لم يكن احد ب الناقل ولم اقتل احدا ابدا فى حياتى .
راقب  : انك قاتل عديم الضمير وجرىء وليس لك مثيل . وهنا اشار الكاهن الاعلى لراقب بالتوقف عن الكلام .
مينفاه : يابنى يجب عليك ان تكون صادق وامين معنا فنحن لسنا بقتله ولن يحدث لك شىء .لذا كن صادق واحكى لنا ماحدث .
هام  : (الافكار تزاحمت فى عقله وقرر ان يقول انه اتى من الماضى وان هاماكان مريض ويحتاج الى دوائه وهو الذى ارسله الى هنا)
وبينما هو يفكر اتاه صوت احد الكهنة : يا بنى اجب على سؤال الكاهن الاعلى ولا تضيع وقتنا...هنا انتبه هام
وقال : سيدى ..ان سيدى هاماكان هومن ارسلنى لاحضر الدواء من غرفته لانه مريض وبحاجة اليه وهو الذى سمح لى بالدخول الى الناقل والحضور به ..فقط هو الخوف من دفعنى لانكار معرفتي به
الكاهن الاخر : اذا لماذا كنت تتجول داخل المعبد وتبحث بين مخطوطاته ؟
هام : سيدى..لقد كنت ابحث عن غرفة سيدى هاماكان لاحضر منها الدواء له واعود وانما اتطلاعى على بعض المخطوطات لم يكن منى سوى فضول .وهذه طبيعتى التى سوف تهلكنى فى يوم من الايام .
مينفاه : انا اشعر بك انك خبيث مخادع ولن نصل معك الى الحقيقة ان هاماكان يستطيع ان يجهز اى دواء لنفسه او لغيره فى دقائق معدودة وحيلتك لن تنطلى علينا ( وهنا استأذن احد المساعدين على الكاهن ودخل الى امامه وهمس له ... وهام بدوره يتصنت ولم يصل الى اذنه سوى كلمة فرعون وبعدها اشار مينفاه للكاهن الآخر ليذهب معه وقال موجها كلامه للكاهن راقب تولى انت سؤاله وعندما اعود يجب ان تكون لديك كل الإجابات . (قال هذا وعينه فى عينى هام وكانه يأمره بان يقول الحقيقة ولا شئ سواها
هام: (انه الموت المحقق اآتى الى ولا مفر منه فهم اكثر ذكاء منه واعلم بالحيل البشرية..فماذا يفعل مع مثل هؤلاء؟
انها مجموعة من السلالم وساعة زمن تفصله عن بيته لقد ضاع وسوف يموت ولن يعلم احد عن موته كيف كان ولن يصل لزمنه سرا من الاسرار والتى كانت امنيته وغامر من اجلها
راقب : تكلم يا بنى وقل الحقيقة فانا قلبى على صديقى وجل ولن يكفينى ان تعدم ولكنى ساسعى ان ابقيك حى لاذيقك كل انواع العذاب ليل ونهار ولن يكون لى شغل ولا شاغل الا عذابك .
هام : سيدى .. انا من مكان غير مكانك وزمان اقدم من زمانك والعلوم عندنا غير متقدمة ولا توجد وسيلة لعمل الدواء وعندما اتى سيدى هاماكان اخذ بيدى وعلمنى وافهمنى واعتبرنى ابن له وعندما مرض قال لى سر الناقل واشار على ان اتى الى زمانك واحصل على الدواء و لا اعرض حياتى لاى خطر لانه فى هذه الحالة وحسب ما فهمت منه ان اى احداث جسيمة تحدث فى الماضى تؤثر على المستقبل بشكل لا ندرى معه كينونته .. وانا احب سيدى ومعلمى هاماكان واتمنى ان تساعدنى ان كنت صديقه صحيح . وانا لم اسرق منكم شئ ولم اقتل احد ولا عندى جريرة اعاقب عليها .
راقب : هل هاماكان مريض حقيقة وان كان مريض فصف لى مرضه .
هام : انه لا يستطيع ان يتنفس ولا يتحرك ويضع يده على صدره لان هذا هو المكان المؤلم اكثر له وبالرغم من كون كل اعضاء جسمه سليمة ولكنه يتالم بشدة من صدره .
راقب : وكم مر عليه من وقت وهو على هذا الحال .
هام : لم اره فى هذه الحال الا هذه المرة ونام فيها على الارض وشعر بالراحة و استطاع التحدث معى بعد ان كان لا يستطيع التحدث .
راقب : وكيف دخلت عبر المرآة .
هام : لقد القى على تعويذه من السحر وقال ان التعويذة ستحميك .
راقب  : قام فجأة من على كرسيه وذهب دون ان يعقب وترك هام الذى اكله الفكر و مات خوفا ورعبا وتخيل كل انواع العذاب لانه كاذب ولا يقول الحقيقة انه لم يكذب تقريبا فى حياته الا بعد ان انتقل الى هذا المكان وماذا يفعل الان اكثر من ساعتين وهومقيد ويحاول ان يفك قيده ولم يفلح فليحاول مرة اخرى وظل هكذا يحاول ان يفك قيده وفى اللحظة التى شاهد فيها قارورة مصنوعة من الخزف خطر له ان يوقعها فتكسر ويحل قيده بقطعة منها  وها هو  بدأ يزحف على مقعدته رويداا رويداا فى اتجاه القاروره وهنا
دخل عليه احدهم من الخلف ولم يريه وجهه وبدأ يفك له حبال الكتان التى ربطت به يديه ورجليه والتف فوجده الكاهن راقب اعطاه فى يده قارورة وقال له انطلق وبسرعة الى صديقى هاماكان واعطه الدواء وحدثه بما حدث . وهنا اطلق هام ساقيه للريح وذهب فى اتجاه الناقل لا يلوى على شىء ولا ينظر خلفه دلف من الدهليز ثم فتحح الباب السرى
ونزل السلم السرى وفى اخر درج وقف لحظة ونظر الى المرايا بجنب ثم قفز الى امامها وضغط عليها ومر الى الجانب الاخر ومنها الى الباب وضغطه ومرالى الكرسى واخذ ملابسه ولبسها وضغط الزر فوضعت الخوذة على رأسه وبمجرد ان شعر بها محكمة على رأسه .
قال   : اريد ان اغادر هذا المكان فورا .
الناقل : الزائر عشرة الف وخمسمائة وسبعة وخمسون اين تريد الانتقال .
هو   : اريد العودة الى المكان والزمان الذى اتيت منه .
الناقل : اى مكان وزمان تريد حدد وجهتك بألضبط .
هو   :  اريد الانتقال الى عام 2015م الى منزلى فى الجيزة   المكان الاول الذى حضر منه الزائر 10555
وبسرعة من فضلك فأنا مطارد ويمكن يقبضوا على الآن .
الناقل : سوف يتم نقلك فى الحال وسوف تتعلم لغة المكان والزمان المنقول اليه وتستغرق الرحلة ساعه .
هو   : شكرا
الناقل : يعد عداا تنازليا من عشره وتزداد شدة الضوء مع كل عدد حتى  صفر
هو   : غاب فى غيبوبة تامه مفصولا عقله واحاسيسه عن جسده . اثناءانتقال (هشام ) هام الى المكان والزمان الذى اتى منه فى المستقبل كان الكاهن مينفاه قد ذهب لمقابلة الفرعون والذى كان مرسلا فى طلبه وقف مينفاه امام الفرعون  يمجده ويلقى الى مسامعه مايحب ان يسمع الا ان الفرعون قد قاطع حديثه وقال سمعنا ان هناك جاسوس تم القبض عليه بمعرفتك وتحقق معه فى المعبد .
مينفاه   : انحنى للفرعون وقال لايحدث فى البلاد كبيرة ولاصغيرة الا وعلمها الفرعون ولكنى ارجوا من الفرعون ان يعطينى الفرصة لسؤال هذا الشخص ومعرفة كل شىء عنه ومن ورائه. وانا بنفسى سوف احل هذا اللغز واتى مبشراا للفرعون ومخبره بالنتائج التى سنحصل عليها منه
الفرعون : بسرعة يامنفاه والا . اوامرك سيدى
ائئذن لى بالانصراف مولاى الفرعون وانحنى فاشار الفرعون له بالأنصراف . عاد الكاهن مينفاه والكاهن الاخر بسرعة الى المعبد ليجد الكاهن راقب جالسا على كرسى والسجين غير موجود نظر الى راقب وسأله اين السجين
قام راقب من مكانه وانحنى للكاهن الاعلى وقال لقد اطلقت سراحه سيدى وهو فى طريقه الآن للعودة الى زمانه ومكانه
مينفاه  : امجنون انت لتطلق سراح السجين وتجعله يحصل على الناقل الذى ظللنا سبع سنوات فى انتظاره .
راقب  : سيدى اما عن الناقل فلا يستطيع احد العبوراليه الا اذا سمح له الكاهن (هاماكان ) واما عن السجين فلقد صدقته واعطيته الدواء للذهاب به الى الكاهن هاماكان وما كنت اتركه مريض وبلا دواء ابدا .
مينفاه  : ولماذا تصدقه اليس من الممكن ان يكون قد قتله
راقب  : الكاهن هاماكان صاحب علم كبير وساحر خطير ولايمكن ان ينتصر عليه شخص مثل هذا الشاب وايضا لا يستطيع العبور الناقل بدون(تعويذة) تصريح من الكاهن هاماكان سيدى وانت اكثر من يعلم ذلك لقد كان الناقل عندنا قابعا فى الغرفة السريه يتوارث الينا كابر عن كابر ولم نستطيع ان نعبر اليه ونستخدمه وفعلها الكاهن هاماكان .
مينفاه :وماذا نفعل مع الفرعون والذى عرف بامره
راقب :او قد ابلغته بشىء عنه
هو الذى ابلغنى هل نسيت من هو الفرعون وكم من العيون والاذان ترصد له كل حركه وكلمه ونفس خاصة فى المعبد والقصر .
راقب : نعم اعلم ولكن الحل بسيط جدا نحضر فى ستر من ليل الجندى (هام ) من القبر الذى وضعه الزائر فيه ونخطر الفرعون بانه قد لدغه عقرب قبل ان يعترف ولم نعرف شىء منه . انتظر لحظه ثم قال اما وهذا فعلى الفور نفذ هذاالعمل واما عن ماقمت به من ترك السجين فأن لى معك شأن اخر .
ذهب راقب وشرع على الفورفى تنفيذ الخطه و سرعان ما تم وضع الجندى هام فى غرفة التحنيط وشرعوا فى تحنيطه كما ارسل راقب للكاهن مينفاه ليخبره بما قام به واتى مينفاه ونظر على الجندى وقال حسنا غدا تقام له جنازة بصفته رئيس حرس المعبد ولسوف اقنع الفرعون بأن هذا افضل مانستطيع للقيام به للحفاظ على هيبة الملك.
فى مكان اخر وزمان متقدم وصل هشام الى منزله وجلس يدون فى مفكرته كل ماحدث له من اول مغادرته هذا الزمان والمكان الى عودته وكان يشعر فى كل لحظة ان هناك من يراقبه وينظر اليه حتى عندما كان يخطىءفى كتابة كلمة او ينساها يشعر بأن هناك من يضع يده على كتفيه . وبعد ان انهى كتاباته سأل نفسه ولكن اين هو هاماكان وهل صحيح ان هذه المرايا (الممر ) عليها تعويذة لتسمح له فقط بالعبور منها كما قال هو لراقب وكان قوله من خياله .وحدثته نفسه .. لسوف اظل بقية عمرى ابحث عن (هاماكان) فأنا اشعر اننى مدين له...... تم بحمد الله الجزء الاول .........................                             الى اللقاء فى الجزء الثانى....... مختصر عن الجزء الثانى اين الكاهن هاماكان........                                  الكاهن هاماكان قرر فى اخر لحظة اثناء وجوده فى الناقل ان يذهب الى المستقبل ليرى مستقبل بلده مصر الفرعونيه وفى المستقبل يفاجىء بأن كل شىء فى بلده قد تغير لغة الكلام والكتابه والديانه والملبس والمأكل وكل شىء يعرفه حتى انه شك بأن الناقل قد انتقل به الى بلد غير بلده ومكان ليس مستقبل مكانه وتبدأ المغامرا  ...

Admin
Admin

عدد المساهمات : 60
نقاط : 189
تاريخ التسجيل : 28/11/2010
العمر : 61
الموقع : http://esasaa.forumegypt.net/forum

http://esasaa.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى