حرية
عزيزى الزائر/عزيزتى الزائره يرجى ا لتكرم
بتسجيل الدخول اذا كنت عضوا معنا.
او النسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى.
شكرا
ادارة المنتدى
دخول التسجيل اخفاء king
المواضيع الأخيرة
» خاص بالمسابقة...شعر العامية صورة
الثلاثاء مايو 10, 2016 12:43 pm من طرف Admin

»  حبيبتى مخطوبة
الخميس مايو 05, 2016 9:22 pm من طرف زائر

» بلا ضمير (قصة حب الذات)
الجمعة أبريل 15, 2016 6:24 am من طرف Admin

» اول لقاء (قصة عن بوح الصورة )
الجمعة أبريل 15, 2016 6:01 am من طرف Admin

» حكاوى مصرية حكاية
الخميس أبريل 14, 2016 2:46 pm من طرف Admin

» حكاوى مصرية
الخميس أبريل 14, 2016 2:41 pm من طرف Admin

» هاماكان الجزء الاول الفصل الثانى
السبت يناير 02, 2016 9:41 am من طرف Admin

» هاماكان الجزء الاول الفصل الاول
السبت يناير 02, 2016 9:36 am من طرف Admin

» هاماكان الجزء الثانى الفصل الرابع
الإثنين ديسمبر 28, 2015 12:51 pm من طرف Admin

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


التبادل الاعلاني
دخول

لقد نسيت كلمة السر

del


حبيبتى مخطوبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حبيبتى مخطوبة

مُساهمة  عصام سعد زغلول في الخميس مايو 05, 2016 9:22 pm

" />
ذهب الكاتب الكبير يسير فى الطرقات وعقله شارد  مزدحم بالافكار وهو يفكر فى قصتة الجديدة ومشغول فى نفسه عمن سواه من المارة حوله لا يكاد يسمع صوت رغم ضجيجهم الممتزج ب أصوات محركات السيارات ولقد ظل مدة من الوقت وارجلة تنقلة من مكان الى آخر حتى وجد نفسه اول جسر قصر النيل وهوينظر لتمثال الاسد المتربع  وخيل إليه انه سمع صوت حبيبته تتحدث مع احدهم وهى تمر من خلفه فأنتبة ونظر فوجدها تسير الى جوار رجل آخر مندمجة فى حديثها متبسمة لرفيقها وبلا شعور وجد الكاتب نفسه يسير خلفهما ونفسه تحدثه ماذا حدث منه لتتركه دون حتى ان تعلمه بذلك نعم لقد قالت له فى آخر لقاء لهما هناك عريس تقدم لخطبتها . وهو اعتبر كلامها له تحفيز ليسرع فى التقدم لخطبتها فلم يعير كلامها اهتماما ولم يعلق علية حدث هذا الاسبوع الماضى فقط .لم يصدق نفسه وظل خلفهما الى ان جلسا ليستريحا فوقف امامهما لتراه او ليعرفها انه رأها مع احد غيره وعندما انتبهت له اشارت  بيدها اليسرى تستسمحه ان يتنحى جانبا لترى النيل . وبريق الذهب يلمع بين اصابعها .
بقلم / عصام سعد زغلول

عصام سعد زغلول
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى