حرية
عزيزى الزائر/عزيزتى الزائره يرجى ا لتكرم
بتسجيل الدخول اذا كنت عضوا معنا.
او النسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى.
شكرا
ادارة المنتدى
دخول التسجيل اخفاء king
المواضيع الأخيرة
» خاص بالمسابقة...شعر العامية صورة
الثلاثاء مايو 10, 2016 12:43 pm من طرف Admin

»  حبيبتى مخطوبة
الخميس مايو 05, 2016 9:22 pm من طرف زائر

» بلا ضمير (قصة حب الذات)
الجمعة أبريل 15, 2016 6:24 am من طرف Admin

» اول لقاء (قصة عن بوح الصورة )
الجمعة أبريل 15, 2016 6:01 am من طرف Admin

» حكاوى مصرية حكاية
الخميس أبريل 14, 2016 2:46 pm من طرف Admin

» حكاوى مصرية
الخميس أبريل 14, 2016 2:41 pm من طرف Admin

» هاماكان الجزء الاول الفصل الثانى
السبت يناير 02, 2016 9:41 am من طرف Admin

» هاماكان الجزء الاول الفصل الاول
السبت يناير 02, 2016 9:36 am من طرف Admin

» هاماكان الجزء الثانى الفصل الرابع
الإثنين ديسمبر 28, 2015 12:51 pm من طرف Admin

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


التبادل الاعلاني
دخول

لقد نسيت كلمة السر

del


نوفل(الجزءالرابع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نوفل(الجزءالرابع)

مُساهمة  Admin في الأحد ديسمبر 27, 2015 3:41 pm

المجالات . حتى أن  اسمه أصبح مقرونا بأسم مصر في ذلك الوقت (مصر عبد الناصر )  مات حبيب الملايين(جمال عبد الناصر).
تولى السادات حكم البلاد لكونه نائب رئيس الجمهورية وذلك حسب الدستور ومرت الأيام وفي 15/مايو 1971 قام السادات بالقضاء علي مراكز القوى وسميت بثورة التصحيح وفي نهاية عام 1972 أنجبت حياة ابني الثالث سويلم وهو يشبه أخويه .في نفس العام استغنى السادات عن الخبراء العسكريين السوفيت قابلت هذا التصرف باستهجان أنا والعديد من شباب القبيلة .لقد شعرنا بأن السادات يثبت نفسه في الحكم ولن يحارب إسرائيل ولقد تأكدت شكوكنا عندما أرسلت القيادة لأبي صالح تعليمات مشددة بعدم الاقتراب من أماكن تواجد العدو وتغليف ودفن كل الأسلحة التي سبق ووصلتنا في الرمال وقتها وقفنا أنا والشباب أمام أبي صالح نطالبه بالسماح لنا بقتال العدو بأنفسنا بدل الانتظار لأنه قد وضحت الرؤيا وإن السادات لن يحارب ونحن لن نترك سيناء محتلة. قال لنا أبي صالح إن الحرب والسلام قرار سياسي خطير له تبعات  واعتبارات لا يعرفها إلا من بيده زمام الأمور وسألنا هل يا ولدي تستطيع أن تتصرف في أمر يخص القبيلة دون مشورة أو أمر مني ؟ واتاه الرد الذي كان يتوقعه بأنه من المستحيل أن نتصرف دون تعليمات منه أو مشورة .
في اليوم الأول من شهر يناير 1973 ظهر فارسين يمتطيان فرسين أسودين يركضا بسرعة في اتجاهنا واقتربا بسرعة بالقرب من منزل أبى صالح وقف الفارسين أمام المنزل وأبى صالح يجلس كعادته في ذلك الوقت أمام المنزل في انتظار الغروب ترجل الزائرين واقتربت منهم أتبين من هم  وكان احدهما قيس بن صالح النسر والآخر لم يسبق لي رؤيته سلما على أبي ودعاهم للجلوس وشرب الشاي وبعد أن غربت الشمس اتكأ أبي علي ذراع الزائر وذهبا بعيدا عنا والزائر يتكلم بصوت خفيض وسألت قيس عن الزائر فقال إنه من القاهرة ومعه تعليمات من القيادة وقد يبقى معنا فترة من الوقت وفي الغالب هو من رجال المخابرات .لم تمضي عدة ساعات حتى انتشر الخبر العجيب لقد أرسلت القيادة تعليمات جديدة من القاهرة بالتأكيد على كل المقاومة من البدو في هذه المنطقة بعدم التعرض للعدو ووقف كل سبل التتبع والمراقبة والاحتكاك به  وإقامة حفلات عرس وهمية أو حقيقية إن أمكن ويستمر هذا الوضع حتى تأتي تعليمات جديدة . لقد بلغنا أنا وعبد الرحمن عن أبي هذه التعليمات الجديدة علي آن تنفذ من اليوم .  قلت يا أبي : والدموع تكاد تفر من عيني هل قررت القيادة التسليم بالأمر الواقع وسنترك سيناء محتلة للعدو إن هذا ظلم وأنا لن اسكت ولا شباب المقاومة .قال أبي : أصبر يا بني وامتثل لأوامر القيادة وثق فيهم إلا تثق في . قلت : بلى أبي أثق فيك .قال: أذهب الآن ولا تضيع الوقت أريد أن اسمع الزغاريد في شتى جوانب الصحراء نفذ يا ولد.                        مر شهرين والصحراء من حولي في كل ليلة ساهرة بصوت أبنائها وحفلات العرس في شتى جوانبها والغناء والزغاريد تتواصل ليلا ونهارا والشباب يرقصون والفتيات كذلك ومازلنا هكذا.
حضر صالح النسر في أول يوم من ابريل 1973 وجمع حوالي مائة شاب من القبيلة يتراوح عمرهم بين 17 الي27عاما وقسمهم إلي قسمين وعرفهم إنهم سوف يتم تدريبهم في ارضه علي القتال بأسلحة جديدة وحديثة وذلك لدعم الجيش إذا صدرت الأوامر بذلك أو للقيام بعمليات فدائية إذا اقتضت الضرورة وركب معه مجموعة ولقد طلبت منه أن اذهب معه فقال تعالي مع المجموعة الثانية . قناعتي إن السادات لن يحارب خاصة إنه وافق على مبادرة روجرز للسلام ولكن إسرائيل لم توافق . بعد شهرين من ذهاب أول دفعة شباب لتعلم القتال على الأسلحة الحديثة في ارض أخي صالح النسر عادت الدفعة الأولي بالجمال محملة بالسلاح والذخيرة وهي تزف عرس احدهم ، الزغاريد تسبقهم  وعندما حطت القافلة انطلق شباب القرية يهيلون الرمال من أمام المخازن الموجودة في صدور التباب ويضعون الصناديق داخلها ثم أغلقوها وذلك في وقت قصير واستمروا في الرقص والغناء حتى مطلع الفجر.
حضر معهم احد شباب البدو من أبناء أخوال صالح النسر ويبدو انه كان من رجال المخابرات ومدرب على التصوير بكاميرا تصوير حديثة مع إجادته للتخفي ورسم خطط الاقتراب من العدو دون أن يكشف أمره وبقي معنا هو وزوجته وفي الأيام التالية ولمدة ثلاثة أشهر كنا نشاهده ومعه زوجته وشابين وزوجاتهم يذهبون لرعي الغنم وهو معهم وقيل لي انه بارع جدا في التخفي عن عيون الأعداء وشجاع للغاية ومرات عديدة يدخل وسط الأعداء ليصورهم بعد أن يلبس القاعد ( ملبس من صوف الأغنام مخيطا عليه رأس غنم محنطة فيبدو كأحد الأغنام) ويشرد عن القطيع ويقوم بالتصوير بينما الفتيات والشباب يمثلن إنهم يبحثون عن الشاة الشاردة ليلهيان الجنود عنه حتى ينهي مهمته ويعود في اتجاه القطيع فيذهبن خلفه ويرجعن جميعا إلي نقطة الانطلاق فيتركهم ويذهب إلي خيمته ويخرج فيلمه من الكاميرا ويرسله علي الفور مع مرسال  من الشباب إلي صالح النسر ومنه إلي القاهرة.
بدأ الملل  يدب في قلبي وهاجس يراودني مرة يقول لي سنحارب قريبا وآخر يرفض هذه الفكرة ذلك إننا مازلنا نقيم الأفراح والغناء واصلين الليل بالنهار والزغاريد لا تنقطع من القبيلة وكلما انتهي عرس يبدأ عرس جديد مرة عرس حقيقي ومرتين عرس وهمي .
اليوم  6/10/1973                                   العاشر من رمضان
نفذ إلي أذني من إذاعة صوت العرب من القاهرة هذا البيان سمعته أنا ومن حولي .
البيان رقم (1)*     التاريخ: 6/10/1973          ساعة: 1410
الصادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة
                                      بسم الله الرحمن الرحيم
قام العدو الساعة الواحدة والنصف بعد ظهر اليوم بمهاجمة قواتنا بمنطقتي الزعفرانة والسخنة بخليج السويس بواسطة تشكيلات من قواته الجوية عندما كانت بعض من زوارقه البحرية تقترب من الساحل الغربي للخليج، وتقوم قواتنا حالياً بالتصدي للقوات المغيرة.

أنا وأبي صالح وبعض شباب العائلة كنا جميعا داخل المنزل ونتحدث في أمور شتى انتفضت أجسادنا ووقفنا جميعا إلا أبي صالح لقد وضع كفه بين راحة يديه ثم مال برأسه إلي الأمام بالقرب من ركبتيه وتلهينا جميعا به (أبي، أبي) قال ايش . فيك شيء .قال :لا ، قال احدهم احضروا الماء، مرر احدهما سطل من الماء ورفض الشيخ شرب الماء وقال نحن صائمون ونظر إلينا وهم بأن يقول شيئا إلا إن المذيع أعلن عن بيان ثاني وصمت الجميع إلا من صوت المذياع والأغاني الوطنية . قال الشيخ إنها الحرب وما هي إلا ساعات قليلة ويأتي إن شاء الله النصر من عنده هلل الشباب "الله واكبر الله واكبر" وأشار الشيخ فهدأ الجميع وقال : فليذهب كل منكم ليجمع الرجال للقائي بين التبتين ( مكان لا تستطيع الطائرات تصويره ) .
ولسوف اذهب قبلكم هيا يا شباب أسرعوا . انطلق الشباب كل يعرف من سيخبره .
حضر الجميع شباب وشيوخ  إلي المكان المتفق عليه وجلسوا في انتظار الشيخ يتحدث وسأل الشيخ هل يوجد احد لم يحضر سكت الجميع ولم يعقب احد دلالة علي حضور الجميع  . أدار الشيخ عينه في عيون الجميع ثم قال يا رجال أوقفوا طبول العرس لقد دقت القيادة طبول الحرب وعلينا أن نشد أزرهم ونحمي ظهورهم ولقد تعلم كل منكم دوره في الحرب فليعمل كل منكم  مايجيده من الآن. لقد آن الأوان أن تحرر سيناء من أيدي العدو فلنقف خلف جيشنا ولينصرنا الله
هيا انطلقوا إلي مخازن السلاح وليحمل كل منكم سلاحه الذي تدرب عليه .
انفض المجلس في دقائق وعدنا أنا وأبي إلي المنزل وجلسنا نستمع  إلي المذياع وتوالت البيانات وأبي صالح لا ينبت بكلمة حتى  سمع البيان السابع وهذا نصه:

البيان الرقم (7)              التاريخ: 6/10/1973                  ساعة : 1930
الصادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة
بسم الله الرحمن الرحيم
نجحت قواتنا المسلحة في عبور قناة السويس على طول المواجهة وتم الاستيلاء على منطقة الشاطئ الشرقي للقناة وتواصل قواتنا حالياً قتالها مع العدو بنجاح ـ كما قامت قواتنا البحرية بحماية الجانب الأيسر لقواتنا على ساحل البحر الأبيض المتوسط وقد قامت بضرب الأهداف الهامة للعدو على الساحل الشمالي لسيناء وإصابتها إصابات مباشرة .
قال أبي: أما وقد عبرنا خط بارليف فلقد انتصرنا على إسرائيل هيا يا ولدي اذهب لتقوم بعملك نصرك الله ولا تخاف على فأنا بخير والحمد لله. عملي هو مراقبة تحركات العدو ورسم أماكن تواجده ولكنني تمنيت ألف مرة أن أقاتلة مثلما قاتله أقراني وإخوتي من البدو لذا عندما تركت
 أبي ،حملت سلاحي وامتطيت فرسي وانطلقت بأقصى سرعة في اتجاه نقطة اتصال صغيرة للعدو تبعد مسافة 35 كيلو متر وسط ارض رملية تحيطها تباب صخرية وصلت إلى أطراف المكان السماء مظلمة إلا من ضي النجوم والقمر، تركت فرسي وبدأت الزحف صاعدا بين الصخور والرمال وظللت ازحف مقتربا بهدوء وببطء وحماس حتى وصلت إلي مسافة تسمح لي بإطلاق النار في مقتل للعدو ،وضعت جسدي بين صخرتين وصوبت بندقيتي على جنود الحراسة، مرت طائرة في السماء سمعتها بوضوح لقربها من الأرض وسمعت صوت قائدي  في عقلي وهو يحذرني ( جندي احترس من تلك الطائرة ) خبأت رأسي بين الصخور حتى أفل صوتها ،تحسست جسدي وقلت لنفسي هذا وقت الكرامة وانطلقت رصاصاتي في صدور الأعداء . في ثاني يوم أصررت على قتال الأعداء وأثناء قتالي العدو مع مجموعة من الشباب أصبت بطلق ناري في فخذي نفس مكان الإصابة القديمة مما أقعدني عن القتال      
في الأيام التالية ظل إخوتي من البدو المدربين علي القتال في الخروج من ارض القبيلة واصطياد الأعداء من نقاط اتصال أو عرقلة تحركاته بالتعامل معها وتشتيتها وكذا مساعدة قوات الإنزال في عمليات عسكرية خاطفة خلف خطوط العدو ووضع ألغام أرضية في طريق آلياتهم .وحتى اصطياد طائراتهم بصواريخ سام6 لقد ظلت المعركة مفتوحة بيننا وبين العدو إلي أن تم وقف إطلاق النار في يوم22/ أكتوبر/1973. إن انتصار الجيش المصري بعبوره خط بارليف هو وسام الشرف الذي وضع علي صدر كل عربي ومصري في ذلك الوقت.  في هذا العام تزوج زيد بن قيس بن صالح النسر من فاطمة بنت سويلم الأخ الأوسط لحياة أثناء وجود والدها في السعودية زوجها الشيخ صالح واسكنها بالقرب من عمتها فاطمة وأقيمت الأفراح والليالي الملاح وكانت الفرحة فرحتين أحداهما بانتصار الجيش المصري علي إسرائيل والثانية بزواج زيد بن قيس واذكر إنه كان شديد الحياء مني منذ أول لقاء لنا يوم احضر الطعام ودعوته للدخول فرفض حياء مني إلا انه دخل بعد دعوة جدته له وكثيرا ما كان يتحدث مع جدته حياة عن رغبته في الزواج من فاطمة وهي تؤكد وعدها له بأن فاطمة لن تتزوج سواه لقد تزوج ابن الخامسة عشر من ابنة الثالثة عشر وهذه  هي عوايدنا الحب يربط بين الشباب ولكنهم لا يتحدثون عنه.وفي نهاية العام أنجبت ابني الرابع سيف وهو أجمل من أخوته ولد ابني مبتسما وكأنه يريد أن يعبر عن فرحته بالنصر.
.  انسحبت القوات الإسرائيلية  في 31/مايو /1974 وفي نفس العام أقدم السادات على رسم معالم جديدة لنهضة مصر فكان قراره بألأنفتاح الاقتصادي .عام 1975 عادت الملاحة في قناة السويس .وفي عام1976 قرر السادات عودة الأحزاب إلي الحياة النيابية وكان حزب مصر الذي أصبح الحزب الوطني وكذلك حزب الوفد وحزب التجمع وغيرهما.
في 19/نوفمبر /1977 قام السادات بزيارة إسرائيل لدفع عملية السلام معها ولقد ذهل العالم من موقفه الجريء . في هذا العام أنجبت حياة أول بنت لنا ولقد سميتها ليل وذلك لشعوري بأن هذه الخطوة من السادات خطوة مظلمة غير واضحة الرؤيا .وفي عام 1978 قام السادات برحلته إلي الولايات المتحدة الأمريكية من أجل التفاوض لاسترداد الأرض وتحقيق السلام كمطلب أساسي لكل إنسان وخلال هذه الرحلة وقع اتفاقية كامب ديفيد للسلام مع مناحم بيجين رئيس وزراء إسرائيل وجيمي كارتر رئيس أمريكا والاتفاقية هي إطار للتفاوض يتكون من اتفاقيتين الأولى إطار لاتفاقية سلام منفردة بين مصر وإسرائيل والثانية خاصة بمبادئ للسلام العربي الشامل في الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان.
وقد انتهت الاتفاقية الأولى بتوقيع معاهدة السلام المصرية والإسرائيلية عام  1979 والتي تركت إسرائيل على إثرها الأراضي المصرية المحتلة لمصر.
وحصل السادات على جائزة نوبل للسلام مناصفة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحم بيجين وذلك على جهودهما في تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط.
في هذا العام أنجبنا ابنتنا الثانية وسميتها حياة على اسم والدتها لأنها تشبهها وتيمنا بالأمل في الأيام القادمة من سلام سوف يعم على الشعب المصري وبعدا لشبح الحرب عن سيناء .
في يوم السادس من أكتوبر عام1981 وأثناء الاحتفال بأعياد النصر قامت يد الإرهاب باغتيال محمد أنور السادات رئيس جمهورية مصر العربية وذلك بإطلاق النار علية في عرض عسكري كان يقام بمناسبة ذكرى حرب أكتوبر، وقام بألأغتيال خالد الإسلامبولي وحسين عباس وعطا طايل وعبد الحميد عبد السلام التابعين لمنظمة الجهاد الإسلامي التي كانت تعارض بشدة اتفاقية السلام مع إسرائيل، حيث قاموا بإطلاق الرصاص علي الرئيس السادات و إصابته برصاصة في رقبته وأخري في صدره وثالثة في قلبه مما أدي إلي وفاته و في نفس اليوم توفى أبي صالح وعمت الأحزان البلاد ولن استطيع أن اعبر عن مدي حزني علي أبي الشيخ صالح شيخ قبيلة الصوالح مات(بطل من أبطال سيناء) ولا حزني علي السادات الذي لن نقدر أن نعطيه حقه مات (بطل الحرب والسلام ).
تولي صالح النسر أمور القرية وأصبح شيخ قبيلة الصوالح خلفا لوالده ، سمي النسر قبل أن يقتني نسرا وذلك لأن به صفات من النسر فنظره حاد وهو قنّاص ماهر وسريع . هو قوي شجاع و ذكي . معارفه كثيرة وخبراته واسعة وأصدقائه مهمين من ضباط جيش ورجال مخابرات ورجال سياسة  ازداد ثراء في الفترة الأخيرة ووسعت أرضه لهذه الأسباب كان معظم الرجال يلتفون حوله  .
تولي حسني مبارك حكم البلاد عقب اغتيال السادات عام 1981 تم انتخابه كرئيس للجمهورية بعد استفتاء شعبي.ويتلخص تاريخ حياته قبل الحكم فيما يلي .
هو خريج الكلية العسكرية ودرس وحصل على بكالوريوس العلوم العسكرية فبراير 1949،ثم تقدم للالتحاق بالكلية الجوية وتخرج منها عام 1950، ترقى في المناصب العسكرية حتى وصل إلى منصب رئيس أركان حرب القوات الجوية، ثم قائداً للقوات الجوية في أبريل 1972 م، وقاد القوات الجوية المصرية أثناء حرب أكتوبر 1973، وفي عام 1975 اختاره محمد
                                       الى لقاء فى الجزء الخامسhttp://esasaa.forumegypt.net/t60-topic

Admin
Admin

عدد المساهمات : 60
نقاط : 189
تاريخ التسجيل : 28/11/2010
العمر : 61
الموقع : http://esasaa.forumegypt.net/forum

http://esasaa.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى